اعداد/ امانى عبد المنعم

هي نعيمة عبد المجيد عبد الجواد، الشهيرة بالفنانة نعيمة الصغير، رحلت في مثل هذا اليوم عام 1991 عن عمر ناهز 83، ولم يشيعها إلى مثواها الأخير سوى الزعيم الفنان عادل إمام.

ولدت نعيمة الصغير بالإسكندرية عام 1931، حيث عانت الكثير في طفولتها، ما جعلها تحترف الغناء كمونولوجست في الملاهي الليلية حتى قابلت زوجها المونولوجست الفنان محمد الصغير، وتقاربا فنيا ومعنويا، حيث عاش معها مشاكلها وغاص في عالمها، وبالتالي كونا معا ثنائيا فنيا ناجحا انتقل بعد ذلك إلى ثنائي على المستوى الشخصي، حيث تزوجا وحملت اسمه بعد ذلك لتصبح منذ ذلك الوقت الفنانة نعيمة الصغير، وبدآ معا المشوار من أوله، حيث تنقلا في العديد من الفرق، أولها كان مع فرقة إبراهيم حمودة.

اشتهرت بالغناء بأشهر المونولوجات في فرقة إسماعيل ياسين المسرحية، والتي كانت إحدى محطاتهم الفنية، حيث اعتبرت بمثابة جواز مرورها إلى عالم الفن والتمثيل، حيث شاهدها المخرج حسن الإمام ليتوسم فيها فنانة سينمائية واعدة وليست مغنية فقط، وبالفعل أشركها في فيلم “اليتيمتان” مع الفنانة فاتن حمامة وثريا حلمي وفاخر فاخر، حيث جسدت دورها بالكثير من التفهم والغوص في أصل الشخصية.

اشتهرت بعد ذلك وبدأت تشق طريقها كممثلة، فهي تمتلك مقومات تصلح لأداء أدوار بعينها، فقد كانت نبرات صوتها الأجش وملامحها القاسية عاملا كبيرا في نجاحها في أدوار الأم القاسية والحماة خفيفة الظل التي تكيد المكائد لزوج ابنتها، كما جاء ذلك في فيلم “الشقة من حق الزوجة”، حيث برعت فيه في تجسيد دور الحماة للفنان محمود عبد العزيز الذي جسد أمامها دور زوج ابنتها.

“كتعة السينما المصرية” ذاع صيتها بنظرتها الحادة وطريقتها المخيفة حتي تألقت في دورها الأشهر في فيلم “العفاريت” مع الفنان عمرو دياب ومديحة كامل، حيث نجحت في تجسيد دور شخصية “الكتعة”، زعيمة العصابة التي تخطف أولاد الشوارع وتعلمهم مبادئ السرقة والتسول حتى أطلقوا عليها “كتعة السينما المصرية”.

شاهدها المخرج العالمي يوسف شاهين، حيث توصل إلى حقيقة موهبتها حتى استغلها في فيلم “الإسكندرية”، فقد جسدت فيه دور المونولوجست بشكل طبيعي وحقيقي، فقد غنت وبرعت في الغناء، حيث اعتبر هذا الدور من أهم أعماله الفنية والتي سلطت الأضواء عليها.

عملت في مجال الإعلانات، فقد كانت نجمة إعلانات شهيرة، حيث تخصصت في الإعلانات التي تجذب الأطفال، مثل إعلان عن بسكويت “الشمعدان”، وآخر عن مرقة دجاج، وغنت ورقصت فيهما برغم زيادة وزنها، ولكنها كانت تعتمد على خفة ظلها وشعبيتها وجماهيرتها، خاصة عندما كانت تتمايل ممسكة بأحد المنتجات.

نعيمة الصغير جسدت 185 شخصية كانت أغلبها من خلال شاشة السينما، وغلب على معظمها طابع السيدة الشريرة التي تنفنن في أعمال الشر، فقد كانت نبرات صوتها القوية تؤهلها للنجاح والتميز في هذه الأدوار، من هذه الأعمال “علي بيه”، و”مظهر والأربعين حرامي”، و”الشقة من حق الزوجة”، و”الجوازة مش لازم تتم”، و”قسمة ونصيب”، و”اليتيمتان”، و”العفاريت”.

وفي عام 1991 وفي مثل هذا اليوم، رحلت أول كوميديانة؛ الفنانة نعيمة الصغير؛ عن عمر ناهز 83 ولم يشعر برحيلها أحد من زملائها ولم يشيعها إلى مثواها الأخير سوى الفنان عادل إمام.