القاهرة - أ ش أ

تقدم فرقة أوبرا القاهرة “الأوبرا القصيرة” بمصاحبة عازفة البيانو مايا جيفينريا، من إخراج حازم رشدي، في الثامنة مساء غد الخميس على مسرح الجمهورية.

هذا العمل من فصل واحد، ويدور حول أحد محبي دار الأوبرا القديمة، فقد كان يعمل فيها قبل تقاعده، وغالبه الحنين إليها فذهب إلى الميدان الذي كانت تشغله وجلس بجوار
تمثال إبراهيم باشا، حيث غلبه النعاس ورأى في حلمه أنه يحاور إبراهيم باشا، ثم يظهر المبنى ويتم سرد قصته منذ إنشائه وحتى احتراقه عام 1971.

تتخلل الحوار مقتطفات من أشهر الأوبرات العالمية; من أداء إيمان مصطفى، رضا الوكيل، منى رفلة، عبدالوهاب السيد، تحية شمس الدين، وآخرين من نجوم فرقة أوبرا القاهرة، وتصاحبها مشاهد استعراضية من تصميم طارق حسن; تؤديها فرقة فرسان الشرق للتراث والرقص المعاصر.

يذكر أن الأوبرا القديمة بنيت بأمر من الخديوى إسماعيل للاحتفال بافتتاح قناة السويس وافتتحت في 1 نوفمبر 1869 وتم اختيار موقعها بين منطقة الأزبكية وميدان الإسماعيلية (ميدان التحرير حاليا) وشهد مسرحها الذى كان يتسع ل` 850 مشاهدا العديد من العروض العالمية باعتبارها أول دار أوبرا في الشرق الأوسط وإفريقيا، وفي يوم 28 أكتوبر عام 1971 اندلع حريق تسبب في تدمير المبنى تماما.