القاهرة -أ ش أ

أدان مجلس كنائس مصر اليوم مشروع القانون الأمريكي الخاص بترميم الكنائس المصرية المتضررة من الأعمال الإرهابية, مؤكدا أن الحكومة المصرية تقوم بواجبها بشكل كامل في إصلاح وترميم الكنائس بجهود وأموال مصرية.

واوضح المجلس – في بيان اليوم – إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أوفى بوعده بانتهاء إصلاحات الكنائس بنهاية العام الحالي وعلى أفضل وجه, وهو ما تم عقب أحداث الكنيسة البطرسية بالقاهرة الشهر الحالي, حيث تقوم الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة بإعادة إصلاح وترميم الكنيسة وإعدادها للصلاة في عيد الميلاد المجيد.

وأكد المجلس أن الوحدة الوطنية المصرية فوق كل اعتبار ولا نقبل المساس بها إطلاقا.

وكان النائب الجمهوري ديف تروت قد قدم لمجلس النواب الأمريكي مشروع قانون بعنوان “قانون المساءلة المتعلق بالكنائس القبطية” يطالب فيه وزير الخارجية الأمريكي بتقديم تقرير سنوي إلى الكونجرس بشأن الجهود لترميم وإصلاح الممتلكات المسيحية, التي تعرضت للإتلاف من قبل العناصر الإرهابية في 2013.