القاهرة - أ ش أ

تعد شركة النصر للكيماويات الوسيطة التي قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيارتها اليوم السبت ، أكبر وأقدم صرح صناعي بالقوات المسلحة ، حيث أنشئت عام 1972 على مساحة تصل إلى أكثر من 250 فدانا مما كان له أكبر الأثر في تحقيق التنمية والتعمير للمنطقة الصناعية بأبي رواش .. وقد وفرت الخدمات الأساسية للمصانع والشركات المجاورة مما أدى إلى تنمية المنطقة الصناعية واتساعها وزيادة أنشطتها المختلفة.

 

 

وقال اللواء أركان حرب مختار عبداللطيف مصطفي رئيس مجلس إدارة الشركة – خلال افتتاح الرئيس السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة مصنع الكلور والصودا الكاوية رقم (4) والذى تصل طاقتة الإنتاجية من الكلور إلى 85 طنا يوميا – إن الشركة تقوم بتوصيل الأكسجين الغازي والسائل والغازات الطبية إلى نحو 83 مستشفى ومركزا طبيا متخصصا.

وتقوم الشركة بإمداد هيئة الإسعاف المصرية بكل من القاهرة والجيزة بحوالي 30 ألف اسطوانة أكسجين غاز سنويا ، كما تقدم خدمة تركيب خزانات الأكسجين السائل والمبخرات وعمل التوصيلات والاختبارات اللازمة لها باستخدام أحدث التكنولوجيات العالمية المستخدمة فى هذا المجال..كما تقوم بإمداد شركات ومصانع الهيئة القومية للإنتاج الحربى والهيئة العربية للتصنيع وقطاع البترول والشركات الصناعية الكبرى باحتياجاتها من الغازات الصناعية المختلفة.

وقد نجحت الشركة فى إنشاء شبكات الغازات الطبية لعدد من المستشفيات المدنية والعسكرية منها معهد ناصر ومستشفى الحسين الجامعى والزقازيق العام ومستشفى جراحات اليوم الواحد والمجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادى والجلاء ، ومصر الجديدة وإنشاء شبكة الغازات بالكامل لمستشفى دمياط العسكري الجديد ومستشفى شبين الكوم العسكرى ومستشفى الماظة التعليمى.

وتم إنشاء مصنع للكيماويات الصلبة عام 1984 بطاقة إنتاجية 500 طن سنويا ومصنع السوائل الزراعية عام 1987 بطاقة إنتاجية 6000 طن سنويا ومصنع المبيدات الزراعية الصلبة بطاقة إنتاجية 4500 طن سنويا ..وقد تم تحديث وتطوير معدات تلك المصانع لتعمل بكفاءة تامة لخدمة قطاع الزراعة بمصر بما يحقق مقاومة أمراض النباتات والآفات الزراعية للحفاظ على الثروة الزراعية.

وقد كان لشركة النصر للكيماويات الوسيطة الريادة فى صناعة الأيروسولات وذلك بإنتاج المبيدات الحشرية المنزلية الشهيرة ( بيروسول ) ، حيث تم إنشاء مصنع الأيروسولات رقم (1) عام (1972) لتصل طاقته إلى 4000 عبوة / ساعة ، وتطويره لهذه الصناعة تم إنشاء مصنع آخر عام (1984) بطاقة إنتاجية 6000 عبوة / ساعة ، ثم أoضيف مصنع جديد لإنتاج الأيروسولات رقم (3) عام (1987) بطاقة إنتاجية 5000 عبوة / ساعة ، كما تم إنشاء مصنع الأيروسولات الجديد رقم (4) بطاقة إنتاجية 12000عبوة / ساعة وذلك لتغطية احتياجات السوق المحلى ومتطلبات التصدير للأسواق الخارجية بالدول العربية والأفريقية.

وأولت القوات المسلحة اهتماما كبيرا لإنشاء مشروعات قومية تؤمن حياة المصريين وأرواحهم دون النظر إلى فكرة الأرباح أو الخسائر حيث كان الهدف هو الحفاظ على الأمن القومي لذلك توسعت شركة النصر للكيماويات الوسيطة فى إنتاج منتجات استراتيجية هامة مثل الكلور اللازم لتعقيم مياة الشرب لخدمة قطاع الشرب والصرف الصحى فى مصر.

وقد تم إنشاء مصنع الكلور والصودا الكاوية رقم (1) بتكنولوجيا أحادية القطبية عام 1993 بطاقة إنتاجية تصل ل` 15 طنا يوميا ، ثم إنشاء مصنع الكلور والصودا الكاوية رقم (2) عام 1995 بطاقة إنتاجية تصل ل`30 طنا يوميا ، ويعمل المصنعين بكفاءة عالية بفضل خطط الصيانة الدورية وسلامة التشغيل التى تقوم بها الشركة ، ثم إنشاء مصنع الكلور والصودا الكاوية رقم (3) بتكنولوجيا الخلايا ثنائية القطبية عام 2006 بطاقة إنتاجية تصل إلى 35 طنا يوميا ثم إنشاء مصنع الكلور والصودا الكاوية الجديد رقم (4) الذى يعد المصنع رقم (25) بشركة النصر للكيماويات الوسيطة لإنتاج الكلور بطاقة 85 طنا يوميا.

وجاء إنشاء المصنع نتيجة الحاجة إلى توفير كميات من الكلور باعتباره المادة الحيوية الأساسية المستخدمة في تعقيم مياه الشرب فىيمصر لتغطىية الزيادة المضطردة في السكان والتوسع فى إنشاء محطات مياه الشرب والصرف الصحى على مستوى الجمهورية ، إضافة إلى إنتاج بعض الكيماويات الهامة الأخرى التى تستخدم فى العمليات الصناعية المختلفة دعما للصناعة المصرية.

وقد شاركت 32 شركة مدنية فى أعمال التوريدات والإنشاء وتصنيع المعدات المحلية والتركيبات والتشغيل للمصنع كما تقوم شركة النصر للكيماويات الوسيطة بتوريد الكلور إلى (31) شركة من شركات مياه الشرب والصرف الصحى بمختلف محافظات مصر وأجهزة المدن الجديدة والقوات المسلحة هذا بالإضافة إلى إنتاج الشركة لنحو (95) ألف طن من مادة الصودا الكاوية السائلة والتى يتم توريدها إلى شركات قطاع الكهرباء وشركات إنتاج السكر والغزل والنسيج وشركات صناعة الورق إضافة إلى العديد من المصانع المختلفة حيث تمثل الشركة قلعة صناعية كبري ضمن مشروعات قومية عملاقة لتأمين احتياجات الدولة من الصناعات الاستراتيجية ودعم مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية على أرض مصر.

ويضم فرع الشركة بمنطقة كوم أوشيم بالفيوم مصنعا لإنتاج الشبة السائلة والصلبة أنشىء فى مايو 2006 بطاقة 150 ألف طن من الشبة السائلة و25 ألف طن من الشبة الصلبة سنويا تلى ذلك إنشاء مصنع آخر فى أكتوبر من عام 2011 لإنتاج الشبة السائلة بطاقة 200 ألف طن سنويا ، وذلك لدعم شركات ومرافق مياه الشرب والصرف الصحى على مستوى الجمهورية بالشبة السائلة والصلبة اللازمتين لتنقية مياه الشرب .

وتقوم الشركة بإمداد نحو(27) شركة لمياه الشرب والصرف الصحى على مستوى الجمهورية بالشبة السائلة والصلبة ، وتقديم خدمة تركيب خزانات الشبة السائلة بمحطات مياه الشرب والصرف الصحى وتوصيلها داخل المحطات وتقديم الدعم الفنى المطلوب لها بواسطة أطقم فنية مدربة تدريبا فنيا عاليا .

كما تحرص الشركة على ألا تقل معدلات إنتاج الكلور والشبة لضمان تدفقهما لتحقيق استمرار وانتظام العمل داخل محطات مياه الشرب بكافة المحافظات ، وضمان وصول عربات الأكسجين السائل إلى كافة المستشفيات لتأمين انتظام العملية الطبية وضمان استمرار وانتظام العمل بهذه القطاعات الحيوية على مدار الساعة..وتعتمد مصانع إنتاج الكيماويات بالفيوم على حامض الكبريتيك المركز كمادة خام محورية ولهذا تم إنشاء مصنع حامض الكبريتيك المركز رقم (1) عام 2008 بطاقة إنتاجية تصل ل` 150 ألف طن سنويا وإنشاء مصنع آخر فى عام 2013 بطاقة 150 الف طن سنويا لتلبية احتياجات مصانع المجمع.

ولخدمة قطاع الزراعة فى مصر .. تسهم شركة النصر للكيماويات الوسيطة من خلال مصانعها المختلفة فى سد احتياجات القطاع الزراعى داخل مصر حيث تم إنشاء مصنع إنتاج سماد سلفات البوتاسيوم بطاقة 22 الف طن من سلفات البوتاسيوم و26 ألف طن من حامض الهيدروكلوريك سنويا ومصنع سماد أحادى سوبر الفوفسفات المحبب رقم (1) بطاقة 150 ألف طن سنويا ومصنع انتاج الاسمدة المركبة (خذث ) بطاقة 150 ألف طن فى العام من الأسمدة المركبة وسماد الداب عام 2011 وذلك لأول مرة فى مصر ، كذلك إنشاء مصنع حامض الفوسفوريك تركيز 50% بطاقة 100 ألف طن سنويا.

كما تم إنشاء مصنع سماد أحادى وثلاثي سوبر الفوسفات المحبب عام 2015 بطاقة 150 ألف طن فى العام وتبلغ الطاقة الإنتاجية للشركة حوالى 575 ألف طن سنويا لخدمة قطاع الزراعة بمصر ، والتصدير إلى نحو 18 دولة منها (إيطاليا – فرنسا – إنجلترا – بولندا – رومانيا – اليونان – غانا – موزمبيق – أوغندا – الجزائر – لبنان – العراق – السودان ) وغيرها من الدول المختلفة.

وباعتبار الشركة وحدة اقتصادية تابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية ، فإن كافة الانشطة خاضعة لمراجعة ورقابة الجهاز المركزى للمحاسبات كباقى شركات جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة حيث تخضع الشركة لمراقبى الجهاز المركزى للمحاسبات منذ دخول الخامات مرورا بمراحل التصنيع والإنتاج حتى التسويق واعتماد القوائم المالية فى نهاية كل عام.

ويعمل بالفرع الرئيسى لشركة النصر للكيماويات الوسيطة بأبى رواش أكثر من 23 الف عامل معظهم من شباب الخريجين من مختلف التخصصات ومن جميع محافظات الجمهورية ، حيث توفر الشركة لهم الاستقرار والتدريب على أيدى خبراء متخصصين داخل وخارج الجمهورية إضافة إلى توفير 6000 فرصة عمل غير مباشرة من من خلال أعمال توريد الخامات وأعمال النقل والتوزيع للمنتجات .

وتنتهج الشركة سياسة تعظيم مبدأ استخدام الخامات المحلية لتحقيق استقرار الإنتاج وتوفير العملة الصعبة ، حيث يستخدم خام ملح كلوريد الصوديوم المتوفر فى سيناء والإسكندرية وسيوة والفيوم فى إنتاج الكلور والصودا الكاوية ، ويستخدم خام الفوسفات المتوفر بمناطق عديدة بجنوب الوادى والبحر الأحمر فى إنتاج الأسمدة الفوسفاتية وحامض الفوسفوريك بينما يتم استخدام خام الكاولينا المتوفر فى محاجر أسوان وسيناء فى انتاج الشبة.

ولتوفير استهلاك الطاقة الكهربائية بعيدا عن الأحمال بشبكة الكهرباء بالدولة ، يتم توليد الطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيل مصانع مجمع الفيوم ذاتيا باستغلال الطاقة الناتجة عن حرق الكبريت بمصنعى حامض الكبريتيك المركز والتى تصل درجة الحرارة بها إلى 1050 درجة مئوية تoستخدم فى إنتاج البخار اللازم لتشغيل (2) توربينة بخارية الأولى بطاقة 4.7 ميجاوات / ساعة ، وتكفى ذاتيا لتشغيل 4 مصانع من الطاقة الكهربائية ، والثانية طاقة 5.7 ميجاوات / ساعة وتعمل مع مصنع حامض الكبريتيك المركز رقم (2) وتنتج الطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيل حوالى 70 % من باقي المصانع بمجمع إنتاج الكيماويات بالفيوم.

كما يعتمد مجمع الأسمدة الفوسفاتية والمركبة بالعين السخنة والذى يتم إنشاؤه حاليا على الطاقة الكهربية المنتجة من المجمع ذاتيا وبنسبة 100% دون التحميل على الشبكة العامة للكهرباء .

وروعى عند تصميم المصانع الحفاظ على سلامة البيئة ومنع أى انبعاثات ضارة من المصانع ، والتوافق مع الاشتراطات البيئية طبقا للمعايير العالمية حيث قامت الشركة بالعديد من الإجراءات البيئية وإضافة المعدات اللازمة من أبراج امتصاص وفلاتر لمنع الانبعاثات الغازية والصلبة.

وتقوم معامل مراقبة الجودة بالشركة بالتحليل الدورى لعينات المداخن للتحكم المستمر فى الانبعاثات الناتجة عن الأنشطة الصناعية وعدم تجاوزها للحدود المسموح بها بما يسهم في تحسين بيئة العمل والبيئة المحيطة.

كما قامت الشركة بالتنسيق مع جهاز شئون البيئة بإعداد الدراسات الفنية لإنشاء (2) محطة متقدمة لمعالجة الصرف الصناعى لمعالجة مياه الصرف بالكامل ، وبما يتيح الحصول على مياه نظيفة يمكن إعادة تدويرها والاستفادة بها فى العمليات الصناعية ورى المساحات الخضراء مع عدم الصرف نهائيا على شبكة الصرف العمومية للمنطقة الصناعية.

وقد تم ادخال الغاز الطبيعى عام 2015 بفرع الشركة بأبي رواش لتصبح أول شركة تعمل بالغاز الطبيعى فى المنطقة الصناعية ، وقد تم تحويل غلايات الشركة للعمل بالغاز الطبيعى بدلا من السولار لتقليل الانبعاثات الغازية فى الهواء حفاظا على بيئه نظيفة داخل الشركة وخارجها .

وتطبق الشركة معايير الجودة المحلية والعالمية فى كافة طرق الإنتاج للوصول إلى منتج بمواصفات وجودة عالمية وقد حصلت الشركة على شهادة نظام إدارة الجودة (ISO9001-2008 ) وشهادة نظام إدارة السلامة والصحة المهنية (OHSAS18001)، وشهادة نظام إدارة البيئة ( ISO14001-2004 ) كما حصلت الشركة خلال عام 2016 على شهادة المتطلبات العامة لكفاءة مختبرات الفحص والمعايرة ( ISO/IEC17025:2005 ) من المجلس الوطنى للإعتماد EGAC، بالإضافة إلى حصول منتجات الشركة على علامة الجودة المصرية من الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة.

واستعرض رئيس مجلس إدارة الشركة مكونات مشروع مجمع الاسمدة الفوسفاتية والمركبة بالعين السخنة الذى يعد أكبر صرح متكامل لإنتاج الأسمدة بالجمهورية للوفاء بمتطلبات السوق المحلى وتصدير الفاض للخارج..مشيرا إلى المجمع يضم مصنعين لإنتاج حامض الكبريتيك المركز بطاقة إجمالية 3800 طن يوميا ومصنعين لإنتاج حامض الفوسفوريك التجارى بطاقة إجمالية 1200 طن يوميا ومصنعين لإنتاج سماد الداب المحبب بطاقة 1200 طن يوميا ومصنعا لانتاج سماد داب / ماب بلورى ( كامل الزوبان ) لأول مرة فى مصر بطاقة 300 طن يوميا ومصنعا لانتاج سماد ثلاثى سوبر الفوسفات المحبب بطاقة 750 طن يوميا بالإضافة إلى وحدة معالجة حامض الفلوروسيليسك بطاقة 600 طن يوميا.

وأشار إلى أنه قد تم الانتهاء من أعمال تسوية الأرض وضبط المناسيب وإنشاء محطة رفع المياه والمبنى الادارى المؤقت للعاملين المشرفين على المشروع والانتهاء من غرفة توزيع الكهرباء بالمجمع كما يجرى تنفيذ الأعمال المدنية لمنطقة الخرسانات وإعداد الرسومات الإنشائية والمعدنية والميكانيكية للمصانع وإعتمادها من الاستشارى الهندسى ، وإجراء التعاقد على تنفيذ محطة تحلية مياة البحر والانتهاء من غرفة توزيع الغاز وتم إعداد كراسة الشروط والمواصفات للرصيف البحرى بميناء السخنة والنشر على الشركات المتخصصة لتنفيذ رصيف تجارى يخدم أغراض التصدير والنقل لمنتجات المجمع.

وأكد على أن المشروع يتم تنفيذة بأقل تكلفة وبأعلى معايير الجودة وبأسرع وقت ممكن تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية لخدمة مشروعات التنمية الزراعية وتلبية احتياجات المزارعين من الأسمدة بأسعار مناسبة وبجودة عالية.