أخبار مصر

البيئة تحصد نجاحات هامة فى 2016

نجحت وزارة البيئة خلال عام 2016 في إحراز العديد من الانجازات والخطوات فى عدد من الملفات والقضايا البيئية الهامة منها ما يمس الحفاظ على بيئة وصحة المواطن المصرى ومنها ما يتعلق بمكانة مصر بيئيا فى القارة الافريقية والعالم اجمع.

ومن اهم الملفات البيئية وكيفية ادارتها والتعامل معها وفى مقدمتها ملفات السحابة السوداء وتوفيق اوضاع مكامير الفحم ومشكلة للاندين”المبيدات المسرطنة” والمحميات الطبيعية والقمامة وملف التغيرات المناخية ورئاسة مصر للامسن”مؤتمر وزراء البيئة الافارقة وايضا ملف التنمية المستدامة .

كما رصدت الوكالة اهم البروتوكلات التى تم توقيعها خلال العام الحالى ومنها بروتوكول التعاون الذى وقعته الوزارة مع اتحاد بنوك مصر بشأن تفعيل مبادرة الحفاظ على البيئة لعدد 15 منطقة عشوائية في حلوان” وايضا بروتوكول تعاون بين جهاز شئون البيئة ومركز تحديث الصناعة لتحسين كفاءة الطاقة في قطاع الصناعة من اجل مساعدة القطاع الصناعى في توفيق أوضاعه البيئية , وقد قامت الوزارة بتقديم تسهيلات للمنشآت من خلال مشروع التحكم في التلوث الصناعى بمراحله الثلاث الذي يساعد المنشاه على الحصول على تمويل لتوفيق الأوضاع بقيمة 20 ? منحه و80 ? قرض, بجانب قيام الوزارة بدراسات تقييم الاثر البيئى لكافة المشروعات الصناعية الجديدة لكى تتوافق تلك المنشات مع البيئة منذ البداية.

وقامت وزارة البيئة ايضا بتوقيع بروتوكول تعاون مع جامعة المنيا في مجال الوعى البيئى لدى الطلاب من أجل الحفاظ على البيئة وخدمة المجتمع لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين الخدمات البيئية وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية وكذلك توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة وجامعة السويس, للمشاركة في إعداد دراسات تقييم الأثر البيئى للمشروعات الاقتصادية والبيئية التي تقام بالمحافظة حيث تمثل الصناعة بها 90% من الدخل
المحلى .

ووقعت وزارة البيئة ايضا بروتوكول مع محافظة قنا حول البرنامج الوطني لإدارة المخلفات و بروتوكول تعاون مع وزارة الداخلية في مجال تطوير منظومة الرقابة على ملاحة النهرية,وكذلك توقيع بروتوكول مع محافظة بورسعيد لانشاء مصنع تدوير القمامة بين المحافظة وشركة “ري لانس” للاستثمار بتكلفة استثمارات 65 مليون جنيه وايضا توقيع بروتوكول تعاون مع محافظة الجيزة لتطبيق منظومة النظافة الجديدة بمنطقة امبابة بتكلفة 30 مليون جنيه,كما تم تفعيل بروتوكول التعاون حول “الإطار الإستراتيجي والتنفيذي لتقييم الآثار البيئية وبرنامج رصد الطيور والتحكم الفعال في التوربينات لمحطات طاقة الرياح في خليج السويس” والذي تم توقيعه بين وزارة البيئة وهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة والشركة المصرية لنقل الكهرباء والمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة, وذلك لتوفير إطار عمل لتسهيل التعاون بين الأطراف المعنية لحماية الطيور الحوامة المهاجرة وايضا بروتوكول تعاون مشترك بين الوزارة والهيئة العربية للتصنيع لتوفير معدات رفع المخلفات للقضاء على مشكلة القمامة وتراكم المخلفات وخاصة بمحافظة الاسكندرية.

وفيما يتعلق بظاهرة السحابة السوداء, اشارت الوكالة فى تقريرها وبحسب ماصرح به رئيس جهاز شئون البيئة, المهندس أحمد أبو السعود الى أن العام الجاري يعد أفضل عام تم خلاله القضاء على ظاهرة السحابة السوداء الناتجة عن حرق قش الأرز وإن من أهم الإنجازات التي تحققت في هذا الملف المشروعات الخاصة بتدوير قش الأرز وعلى رأسها زيادة عدد المتعهدين وزيادة كمية قش الأرز المجمعة من قبل المزارعين, مرجعا أسباب نجاح المنظومة هذا العام إلى التركيز على العنصر البشري وزيادة المoعدات التي تم توفيرها حيث تم توفير 225 معدة جديدة ليصل إجمالى المoعدات العاملة إلى 1200 معدة بالإضافة إلى الاستمرار في تقديم الدعم المادي 50 جم/ طن, واستمرار آليات التمويل علاوة على زيادة نسبة الجمع والتدوير وزيادة آليات الرصد والمراقبة بجانب قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يتضمن إلغاء الفائدة على متعهدي جمع المخلفات والذى أسهم كثيرا في الحد من السحابة بالإضافة إلى اتباع السبل التكنولوجية الحديثة واستخدام الوزارة لتكنولوجيات الاتصال المتطورة مع المتعهدين حيث شهد عام 2016 ولأول مرة زيادة ملحوظة في استخدام الأقمار الصناعية عن العام الماضي بواسطة الواتس والقمر الصناعي .

وقد اشارت البيانات المتعلقة بموسم السحابة السوداء الى ارتفاع نسبة جمع وتدوير قش الأرز هذا العام والتي وصلت إلى 77% من المستهدف مقابل 59% تم تحقيقها العام الماضي إضافة إلى نجاح منظومة دعم قش الأرز هذا العام في زيادة دور الأهالي في الجمع والتدوير حيث وصلت نسبة ما تم رصده من تجميع وتدوير وفرم الأهالي هذا العام لأكثر  من 60%, وما تم تجميعه وتدويره للمتعهدين 27.5% , كما وصلت عدد المحاضر عام 2016 إلى 12040 محضرا مقابل 9633 محضراk العام الماضى بزيادة 25% وكذلك ارتفاع المساحة المزروعة بالأرز هذا العام بزيادة 55% على العام الماضي (من 1.1 مليون فدان إلى 1.7 مليون فدان) والتي كانت من أهم التحديات التي واجهت منظومة التعامل مع المخلفات الزراعية ووصلت نسبة تجميع قش الأرز على مستوى جميع محافظات الجمهورية بعام 2016 إلى 72.5%, وكانت 2015 حوالى 31%.\

وفيما يتعلق بملف التغيرات المناخية ,تم خلال عام 2016 عقد قمة مراكش للتغيرات المناخية بالمغرب وشارك فيها وزير البيئة نيابة عن الرئيس السيسى ودعمت مصر هذه القمة, ووفرت للمملكة المغربية الدعم لنجاحها وكان من أهم توصياتها أن تعلن جميع الدول الأعضاء المشاركة بالقمة نواياها على تنفيذ اتفاقية التغير المناخي التي تم الاتفاق عليها بالعاصمة الفرنسية باريس العام الماضي وما نصت عليه بنود الاتفاقية وأن يتم استمرار المفاوضات في وضع آليات واضحة تتضمن للدول النامية أن تحقق معدلات تنمية لمواطنيها في ضوء أنها لا تؤثر على ظاهرة الاحتباس الحراري, وأن تحافظ الدول على أن لا تزيد درجة حرارة الأرض عن درجة ونصف درجة مئوية.

ويعد فوز مصر الشهر الجارى باستضافة مؤتمر الأطراف ال14 لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي أفضل ختام لوزارة البيئة لعام 2016 حيث يعد هذا الفوز ليس فقط لمصر ولكن لأفريقيا أجمع فقد نجحت مصر خلال فعاليات مؤتمر الأطراف ال13 لاتفاقية التنوع البيولوجى الذى عقد بالمكسيك في تعبئة المواقف العربية والأفريقية لدعم الموقف المصري أمام العرض المقدم من الحكومة التركية لاستضافة المؤتمر وقدمت 54 دولة أفريقية دعمها الكامل لاستضافة مصر للمؤتمر لتصبح المرة الثانية التي تستضيف فيها القارة الأفريقية هذا المؤتمر بعد غياب 18 عاما, حيث عقد المؤتمر الخامس للأطراف عام 2000 بكينيا.

وحول ملف شحنة مبيد “اللاندين”المسرطنة المخزنة في ميناء الأدبية بالسويس, والتى استمرت 18 عاما, استطاعت وزارة البيئة خلال عام 2016 ان تخطو خطوات هامة نحو التخلص من شحنة مبيد “اللاندين”حيث قامت باختيار أحد الشركات اليونانية لنقل شحنة المبيد الخطرة من ميناء الأدبية بالسويس إلى فرنسا لتحقيق التخلص الامن منها ..وتم ارسال عينات من الشحنة الى الشركة للقيام بتحليلها وتفصيل مكوناتها تمهيدا لنقلها إلى فرنسا ..وسبق وان أعلنت الوزارة عن طرح مناقصة عالمية لنقل وتفريغ هذه الشحنة  ” 220 طن ” في إطار فحص العروض من قبل لجنة فنية مشتركة وبعض خبراء الوزارة والبنك الدولي كجهة مشرفة على التنفيذ, حيث تمت ترسية المناقصة على إحدى الشركات اليونانية العالمية, والشحنة معبأة في 10 حاويات.

وبدأت وزارة البيئة في اتخاذ إجراءات إعادة تصدير شحنة مبيد “اللاندين” المخزنة في ميناء الأدبية بالسويس, وذلك بعد أن اتخذت النيابة الكلية بالسويس قرارا بفض الأحراز الخاصة بالشحنة عن طريق وزارة البيئة, حيث قامت الوزارة بمراجعة قانونية شاملة ومخاطبة النيابة لفض الأحراز الخاصة بالشحنة لاتخاذ إجراءات إعادة تصدير شحنة اللاندين المضبوطة وذلك بمعرفة مصلحة الجمارك.

وقد نجحت وزارة البيئة في عام 2016 أن تنجز العديد من الخطوات في ملف توفيق أوضاع مكامير الفحم الذي استمر سنوات عديدة وكذلك ملف التنمية المستدامة والمشروعات التي تتناولها وكذلك ملف الحفاظ على طبقة الأوزون وكل ما يتعلق بالحفاظ على البيئة المصرية وصحة المواطن حيث شهد عام 2016 قرار مجلس الوزراء رقم 2914 لسنة 2016 بشأن توفيق الأوضاع البيئية لمكامير الفحم النباتي والذي تضمن إنشاء لجنة أو أكثر بكل محافظة لتوفيق الأوضاع البيئية لمكامير الفحم النباتي في أماكنها الحالية, بهدف الانتقال إلى العمل بالأفران المطورة خلال سنة, باستخدام النماذج التي تم إجازتها بيئيا سواء محلية أو مستوردة, أو النماذج التي يمكن أن تجاز مستقبلا فور تطويرها.

واستطاعت مصر في عام 2016 أن تنفذ برنامجkا ناجحkا لحماية البيئة والحفاظ على طبقة الأوزون, وأن تنفذ عدة مشروعات استثمارية وتجريبية لإحلال المواد الصديقة للبيئة

محل المواد الضارة في مختلف القطاعات, حيث اجتازت مصر بنجاح التحديات التي فرضتها الالتزامات الدولية بأحكام بروتوكول مونتريال, دون المساس بالبرامج التنموية أو التأثير على الأولويات التي تضعها الدولة من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وقامت وزارة البيئة في عام 2016 بتكثيف ندوات التوعية البيئية التي تستهدف رفع الوعى البيئي للمواطن تجاه القضايا البيئية المختلفة وتحديد المسئولية البيئية والاجتماعية للأفراد والمؤسسات نحو الحفاظ على البيئة ومواردها الطبيعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وايضا زيادة أعداد الأشجار التي تقدمها كدعم بيئي للجهات المعنية خلال العام الجاري مقارنة بعام 2015 والذي قدمت خلاله الوزارة 20 ألف شجرة لعدد من المدارس والجامعت ووقعت الوزارة بنهاية 2016 بالتعاون مع مركز البيئة والتنمية للإقليم العربي وأوروبا (سيداري) والأمم المتحدة اتفاقkا حول الحد من استهلاك الأكياس البلاستيكية وزيادة المشتريات الخضراء والمستدامة.

وفيما يتعلق بملف النظافة وجهاز تنظيم ادارة المخلفات فان أهم إنجاز حققته وزارة البيئة لعام 2017 لمنظومة النظافة يتمثل في موافقة رئيس الوزراء على الخطة القومية العاجلة, التي تنص على إنشاء تمويل إضافي للمحافظات, لدعم نظم جمع القمامة المخلفات والتحكم في المدافن, حيث سيتم تطبيق هذه الخطة بمنح المحافظات دعم مالي على فترات و تم اختيار عدد من المحافظات كأولوية أولى, ووافق مجلس الوزراء على تخصيص 3.2 مليار جنيه لدعم منظومات جمع ونقل القمامة والسيطرة على المقالب العشوائية, حيث تستهدف الوزارة بأن يكون المتوسط العام للجمع 60% على أن يزيد إلى 80% العام المقبل,بالإضافة إلى رفع كفاءة 25? من مصانع تدوير المخلفات لتحويلها كوقود.

وقد خصصت البيئة 100 مليون جنيه للمقالب, لدعم الأسطول القديم لنقل المخلفات, كما سيتم إمداد السبع مصانع سكر التي تتواجد بالصعيد, بمعدات جديدة للاستفادة من مولاس القصب وإيجاد مصدر دخل إضافي للمزارع والحفاظ على نظافة البيئة, وتشمل المعدات الجديدة مفارم وجرارات تم شراؤها بالفعل .

وثاني أهم إنجاز حققته البيئة بمنظومة المخلفات,هو تفعيل دور جهاز تنظيم ادارة المخلفات الذى يهدف إلى تنظيم إدارة المخلفات بأساليب توفر خدمة متطورة ومستدامة وقادرة على مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية, وتحويل المخلفات من مشكلة إلى فرص اقتصادية واستثمارية, وتطوير وسائل الرقابة على المخلفات.

وفيما يتعلق بملف تطوير المحميات الطبيعية فان اهم انجاز لوزارة البيئة لعام 2016 فى هذا الملف هو قيام وزارة المالية بإجراء خطة لممارسة النشاط بالمحميات لأن لديها خبرة طويلة في هذا السياق بجانب عرض قانون المحميات الطبيعية على مجلس الوزراء والمتعلق بإدارتها بنهج اقتصادي وتم الانتهاء من كراسة شروط المواصفات الخاصة بالمحميات المتعلقة بإدارتها, وهناك خطة للتطوير, وتم تقدير حجم الاستثمارات .
وفيما يتعلق بالإجراءات والخطوات التي قامت بها وزارة البيئة من أجل حماية نهر النيل من التلوث , كان يصرف على نهر النيل حوالى 80 منشأة صناعية, بعد الإجراءات والاجتماعات والخطوات التي اتخذتها وزارة البيئة, وصلت تلك المنشآت إلى 8 منشآت فقط, وأغلبها مصانع السكر التي تمكث بصعيد مصر والتى حققت خطوات جادة على ارض الواقع, تجاه الخطط التي التزمت بها أمام البيئة لتوفيق أوضاعها البيئية, حققت منها ما يتراوح ما بين 60 إلى 70? وسوف تنهى خططها نهائيا بمنتصف العام القادم.