اخبار مصر

“ما لم تكن بلادنا في أمان.. فإنكم لن تذوقوه” كانت تلك الرسالة الأخيرة التي قالها الضابط التركي “مولود الطنطاش”، والذي خدم في قسم مكافحة الشغب بالشرطة التركية، بعدما أقدم على تنفيذ عملية الاغتيال بحق السفير الروسي “أندريه كارلوف”.

حالة من التباين الشديد شهدتها العلاقات الروسية التركية، علي وقع الخلاف علي معالجة القضية السورية،صراعات شديدة دارت رُحاها بين روسيا وتركيا تفاوتت مراحلها تارة بين الإتفاق، وأخري بين الإختلاف، ووسط ذلك الزخم، وجد السفير الروسي ” أندريه كارلوف” نفسه مطالبا بدفع الثمن من حياته، بعدما اخترقت صدره رصاصات الانتقام التركية.

“كارلوف” الذي كان شاهدا وحاضرا بقوة علي طاولة المفاوضات الدائرة حول الصراع في سوريا، وتحديدا في حلب المنكوبة، من مواليد شهر فبراير من عام 1954.
شغل “كارلوف” منصب السفير الروسي في الصين بين عامي 2001 حتى 2006، قبل ان يعود مجددا للعمل داخل وزارة الخارجية الروسية حتي عام 2013، ليغادر بعدها إلي تركيا، تمهيدا لاستلام مهام منصبه الجديد سفيرا لروسيا داخل الدلة العثمانية.

بدأ اسم “كارلوف” في الظهور، عقب إسقاط النظام التركي الحاكم لأحد الطائرات الروسية، بعدما خرج في تصريحات حادة، هاجم فيها ” أردوغان”، مؤكدا أنه لاعودة للعلاقات بين الدولتين، إلا بعد أن تبادر تركيا بتقديم إعتذار مصحوب بتعويض لأسر الضحايا، بجانب معاقبة المتسببن عن حدوث تلك الكارثة.

وكان السفير الروسي يلقي كلمة خلال افتتاح معرض “روسيا بعيون أتراك”، وأطلق المسلح النار عليه، وأصابه و3 آخرين بجروح، ونجحت قوات الأمن التركية في تصفية المهاجم.

عمل استفزازى..

الرئيس الروسى فلاديمير بوتين اعتبر إن قتل السفير الروسى فى تركيا عمل استفزازى يهدف إلى إفساد العلاقات الروسية التركية، وإعاقة محاولات موسكو بمساعدة إيران وتركيا لإيجاد حل للأزمة السورية.،و أمر بوتين بتعزيز الأمن فى السفارات الروسية بمختلف أنحاء العالم، معربا عن رغبته فى معرفة الجهة التى تقف وراء المسلح. ،وفى السياق ذاته، قال الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، إنه تحدث مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، وإن الزعيمين اتفقا على أن اغتيال السفير الروسى فى أنقرة عمل استفزازى من قبل الساعين للإضرار بالعلاقات الثنائية.

ردود الفعل العالمية..

وتوالت ردود الفعل العالمية علي حادث اغتيال السفير الروسي في أنقرة اندريه كارلوف

مصر .. الخارجية تصدر بيان تنديد
كان رد الجانب المصري واحد من الردود الأسرع، حيث أدانت وزارة الخارجية في بيان الحادث، معربة عن خالص تعازيها ومواساتها لحكومة وشعب روسيا .وأكد بيان الخارجية علي وقوف مصر وتضامنها مع روسيا في تلك المحنة الإنسانية، ودعمها للجهود الروسية وكل جهد دولى صادق يستهدف دحر الارهاب واجتثاثه من جذوره.، كما طالبت بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء التحقيقات فى حادث الاغتيال الغاشم، والكشف عن هوية وانتماءات منفذ هذه العملية الإرهابية النكراء.

الولايات المتحدة تغلق سفارتها ..

الولايات المتحدة الأمريكية أغلقت سفارتها في تركيا، وطالبت من رعاياها عدم الاقتراب من مقر السفارة ،كما أدان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، اغتيال السفير الروسي، وفي بيانه، عرض المساعدة لكل من روسيا وتركيا.

انجلترا .. وزير الخارجية يغرّد

كان رد فعل انجلترا هو الاكثر إثارة لعلامات الإستفهام من بين الجميع، فبدلًا من إصدار بيان رسمي كما هو معتاد، جاء التعليق البريطاني من خلال تغريدة علي حساب وزارة الخارجية علي لسان وزير الخارجية بوريس جونسون، حيث أعرب فيها عن صدمته لسماع نبأ اغتيال سفير روسيا لدى تركيا، مشيرًا إلى أنه يدين هذه الجريمة ويتوجه بالتعازي لأسرة السفير.

الأمم المتحدة .. تدين

وقال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك “ندين الهجوم المسلح على السفير الروسي في تركيا.. لا مبرر لهجوم على دبلوماسي أو سفير”.