اخبار مصر- هادي حسان

تشهد محافظة الفيوم استعدادات مكثفة للاحتفال بالظاهرة الفلكية الفريدة التى تتكرر فجر يوم الحادي والعشرين من شهر ديسمبر من كل عام، حيث تتعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد قصر قارون، والذى يعتبر حدثاً عالمياً وظاهرة فلكية فريدة، حيث تمت الترتيبات والاستعدادات الخاصة بالاحتفالية الكبرى التى تنظمها المحافظة لإلقاء الضوء على هذا الحدث الفريد لإخراجها بالشكل المطلوب الذى يليق بمحافظة الفيوم كونها محافظة سياحية.

ومنذ اكتشاف ظاهرة تعامد الشمس على معبد قصر قارون فإن المحافظة توليها اهتماماً بالغاً، لكونها ظاهرة فريدة تتميز بها المحافظة وتماثل في أهميتها تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد أبو سمبل بأسوان.

وأشار الدكتور جمال سامى محافظ الفيوم، أن الاحتفالية تأتى فى إطار الجهود الدائمة لتنشيط حركة السياحة والتعريف بما تزخر به المحافظة من إمكانيات سياحية وأثرية وثقافية وبيئية، لافتاً إلى أن الاحتفالية تنظمها المحافظة بالتنسيق مع وزارات السياحة والآثار والثقافة والشباب والرياضة دون أن تتحمل المحافظة أى أعباء مالية فى هذا الشأن.

الجدير بالذكر أن معبد قصر قارون يقع على الجانب الجنوبي الغربي لبحيرة قارون ويرجع تاريخه إلى الحقبة اليونانية الرومانية، وتعتبر ظاهرة تعامد الشمس على معبد قصر قارون فى الحادى والعشرين من شهر ديسمبر من كل عام ظاهرة معمارية فلكية فريدة حيث تتعامد الشمس علي قدس أقداس المعبد وسرعان ما تغمره بالضوء.