جولة في أهم الآثار القبطية في مصر

احتضنت مصر العائلة المقدسة ( السيدة العذراء والسيد المسيح ) عندما لجأ إلى الأراضى المصرية هرباً من بطش الرومان ، فى رحلة استمرت لأكثر من ثلاثين شهراً جابت خلالها الكثير من المواقع والأنحاء فى مصر ، وأسست العديد من الكنائس وتركت آثاراً مسيحية عديدة ، وعندما دخلت مصر إلى الديانة المسيحية تأسس فيها المذهب ا القبطي ، وعانى الأقباط من اضطهاد الحكم الرومانى سنوات طويلة ، وهذا ما يفسر وجود الكثير من الآثار القبطية فى الواحات والجبال التى لجأ إليها الأقباط فارين بدينهم من عسف الرومان .. وخلال الحقبة القبطية عرفت مصر الفنون والعمارة والمظاهر الحضارية الأخرى المميزة لتلك المرحلة والتى جاءت متأثرة بالحضارة الفرعونية ومتواصلة مع الخصائص اليونانية الرومانية لتضيف حلقة مهمة فى التواصل الحضارى على أرض مصر . أنشأ القديس مُرقُس مدرسة الاسكندرية المسيحية للعلوم اللاهوتية لمواجهة الأفكار الفلسفية والوثنية والتي صارت اقدم مركز مسيحي في العالم. ونشأت منافسة شديدة بين المدرسة الفلسفية والمدرسة اللاهوتية المسيحية، ترتب عليها قيام نهضة علمية وثقافية واسعة النطاق. ومع تولي الإمبراطور الروماني قسطنطين الحكم ، واعتناقه المسيحية ، أصبحت الإمبراطورية الرومانية تدين بالمسيحية رسميا، وقد أسهمت الكنيسة القبطية في وضع أسس وتفسيرات العلوم اللاهوتية المسيحية. ونشأت اللغة القبطية المكتوبة، عندما كتب المصريون لغتهم، باستخدام الحروف اليونانية مع إضافة حروف اخرى لتتناسب مع لهجتهم. وقد تُرجم الكتاب المقدس إلى اللغة القبطية في مدرسة الاسكندرية، وتحددت في مصر أوقات الصيام والأعياد للعالم المسيحي كله، كذلك نشأ نظام الرهبنية في صحارى مصر، وكان الأنبا أنطونيوس أول راهب مسيحي في العالم. الكاتدرائية المرقسية للكنيسة القبطية الأرثوذكسية :- كاتدرائية بنيت على أرض الأنبا رويس بجوار الكنيسة البطرسية والتي بناها بطرس باشا غالى. … تابع قراءة جولة في أهم الآثار القبطية في مصر