القاهرة -أ ش أ

أوفد رئيس دولة فلسطين محمود عباس وفدا دينيا رفيع المستوى, لتقديم واجب العزاء لقداسة بطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني, باسم الشعب الفلسطيني, في ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف الكنيسة الكاتدرائية المرقسية في حي العباسية بالقاهرة.

وأعرب الوفد عن رفضه التام لكافة أشكال الإرهاب, والذي يستهدف زعزعة أمن الشقيقة مصر, مؤكدين وقوف القيادة والشعب الفلسطيني إلى جانب مصر في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف وحدة وتماسك الشعب المصري.

وضم الوفد كلا من المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين, ورئيس الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأراضي المقدسة المطران منيب يونان, والناطق باسم بطريركية الروم الأورشليمية الإيكونوموس الأب مفيد عيسى مصلح, والوكيل العام لحراسة الأراضي المقدسة الأب إبراهيم فلتس, ووكيل وزارة الأوقاف الدكتور الشيخ خميس عابدة, وعضو مجلس القضاء الأعلى الشرعي الشيخ محمود العبوشي, وسفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية السفير جمال الشوبكي, ومدير المركز الإعلامي والثقافي لسفارة دولة فلسطين بالقاهرة الدبلوماسي ناجي الناجي.

من جهته, شكر قداسة البابا تواضروس الوفد الفلسطيني والرئيس محمود عباس, واصفا إياه بالصديق العزيز الذي يحرص على زيارتهم أكثر من مرة, مؤكدا أن مؤازرة الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني تشد على عضدهم وتجسد سندا حقيقيا له.