لندن أ ش أ

حذر خبراء في مجال الصحة ببريطانيا من وفاة مزيد من الأشخاص سنويا نتيجة للعدوى البكتيرية حتى أن عددهم أصبح يفوق الآن الذين يتوفون جراء الإصابة بسرطان الثدي.
وذكرت صحيفة /ديلي ميل/ البريطانية أن وزارة الصحة ببريطانيا تعتقد أن خمسة آلاف شخص يموتون سنويا نتيجة للبكتيريا المقاومة للأدوية, غير أن الخبراء يقدرون عدد المتوفين بما يصل إلى 12 ألف شخص سنويا, وهو عدد أكبر من المتوفين جراء سرطان الثدي والذي بلغ 11 ألفا و433 شخصا عام 2014.

وعزا الخبراء ذلك إلى أن البكتيريا التي تؤدي إلى تسمم الدم أصبحت تقاوم المضادات الحيوية.
وأضاف الخبراء أن 7 آلاف شخص على الأقل من ال44 ألف شخص الذين يموتون سنويا جراء الإصابة بتسمم الدم يكون سبب وفاتهم عدوى /اي كولاي/ البكتيرية.