أخبارمصر -تحقيق نهى حمودة

“حمص حمص.. قبل ماينقص عمال يرقص وفتح عينك تأكل ملبن” .. من منا لا يتذكر أوبريت الليلة الكبيرة ، وهو فلكلور شعبى عبقرى يصف المولد الشعبي بشكل رائع وممتع من خلال شخصيات الأراجوز – بائع الحمص – بائع البخت – القهوجي – المعلم -العمدة – الراقصة – مدرب الأسود – الأطفال – المصوراتي – السيرك- المنشد – الفلاح.

وبكلمات فى الصميم من شوارعنا وحارات المحروسة للمبدع جاهين وبلحن جميل ينتقل من حالة لحالة كأنها رسم تعبيرى وليس لحنا يلمس قلبك من العبقري سيد مكاوى ويقدم رؤية صادقة للاحتفال بالليلة الكبيرة فى بعض الاحياء الشعبية الاصيل  .

فالمصريون يهوون الربط بين كل مناسبة أو عيد لديهم بنوع من أنواع الطعام أو الحلوى ويأتي مولد النبي صلى الله عليه وسلم وتأتي معه حلاوة المولد والعروسة والحصان ويقوم المصريون على اختلاف طبقاتهم بشراء الحلوى في ذكرى المولد النبوي الشريف.

ورغم دعوات المقاطعة هذا العام لحلوى المولد بسبب ارتفاع أسعارها بنسبة تقدر في بعض الاماكن ب50% عن العام الماضي إلا ان هذه الدعوات لم تلق قبولا عند كثير منالمصريين في مناسبة تأتي مرة واحدة في العام وعلى حد قول السيدات في الاحياء الشعبية  ” ربنا مايقطع لنا عادة “.

%d9%81%d9%87%d8%b1%d8%b3

 موروث شعبي فى طريقه للانقراض

وفي منطقة باب البحر بوسط البلد ،احدى المناطق التي يتم فيها تصنيع حلاوة المولد يشرح أحد العمال كيفية تصنيع العروسة  حيث يتم عمل شاسيه حديد لتركيب العروسة عليه ثم يتم صنعها اما بالسكر ووضع الملونات الخاصة بها إلا ان ارتفاع سعر السكر هذا العام أدى لعمل العروسة من البلاستيك بدلا من السكر .

وأشار الى ان سعر كل من عروسة المولد  و الحصان ايضا يبدأ من خمسة جنيهات وأكد ان هناك بعض الفتيات ممن هم على وشك الزواج تقوم بشراء العروسة لوضعها في الجهاز.

وأضاف العامل أن صناعة عروسة المولد بدأت في الانقراض في فترة ما الا انها عادت مرة اخرى وزاد الاقبال عليها.

العروسة تصل 400 جنيه

موقع أخبار مصر قام بجولة لمعرفة أسعار عروسة المولد في مناطق القاهرة حيث بدأ سعرها في منطقة السيدة عائشة  والقلعة وهما من المناطق الشعبية بدأ سعرها من 35 جنيها وفي منطقة  عين شمس وصلت الى 100 جنيه و150 جنيها حسب حجمها بينما وصلت في الزمالك الى 400 جنيه.

سيد علي احد التجار في منطقة الزيتون اكد ان ارتفاع اسعار السكر ونقصه الشديد ادى الى صنع حلوى المولد من القطن  والبلاستيك بدلا من السكر إلا ان الاقبال عليها ضعيف نظراً لأن ارتفاع الاسعار جعل المواطنين يكتفون بحلاوة المولد فقط.

وذكر عم عبيد في منطقة عين شمس أن الاقبال هذا العام على حلاوة المولد ضعيفا جدا بسبب ارتفاع الاسعار واشار الى ان عروسة المولد يتراوح سعرها بين 75 الى 175 جنيها بينما اختفى الحصان هذا العام وذكر ان العروسة المحجبة من تقليعات هذا العام.

ومن المواطنين ،رشا قدري موظفة قالت إن مكان عملها قام بتسليمهم حلاوة المولد ولولا ذلك لما اشترت بسبب ارتفاع الاسعار المبالغ فيها هذا العام

ريهام يحي ربة بيت اكدت مقاطعتها للشراء هذا العام بسبب ارتفاع الاسعار ايضا

وذكرمحمودعبد العزيزمحاسب انه اكتفى بشراء 2 كيلو بسعر 50 جنيها من احدى المناطق الشعبية لاولاده.

%d8%a7%d9%8a%d9%85%d8%a7%d9%86

أما ايمان حسين ،فاشترت 2 كيلو وقامت بصنع عروسة المولد لحفيدتها من الورق المقوى لتلعب بها.

%d8%b3%d8%a7%d9%86%d8%af%d9%89

ساندي  طالبة في الثانوية العامة صنعت ايضا عروسة المولد من التل والقماش لاختها الصغيرة لتفرح بها بعد ارتفاع سعر حلاوة المولد وعدم قدرة الاسرة على شرائها  .

اما الأسواق، فرغم ارتفاع الاسعار الا ان هناك زحاما تشهده محال وسط البلد الا ان اغلب من كانوا واقفين أمام  الفتارين اكدوا انهم يقفون للفرجة فقط  والتعرف على الاسعار من باب العلم بالشئ وليس الشراء بينما اكتفى بعضهم بشراء كيلو أو اثنين لمجرد ان مولد النبي “موسم”.

من أصل فرعونى

ومع علب حلاوة المولد، تأتي فرحة البنات بعروسة المولد والاولاد بالحصان حيث يرجح البعض  إنتماء شكل عروسة المولد للعصر الفرعوني ،فقد تم العثور على تماثيل مصنوعة من العاج والخشب في المقابر الفرعونية لفتيات مزينة بألوان مبهجة  تشبه حتحور إلهة الحب والجمال والغناء عن المصريين القدماء.

د.سلوى سعيد  استاذة الفن الشعبي تقول لـ”اخبار مصر”  أن  كل شيء في العروس رمز.. فالفم الصغير والخصر الرفيع والقد الممشوق والحوض الكبير والوردات والزينات ترمز لرحيق الحياة وتفتحها .

وأوضحت أن ألوان العروس تشير الى الغنى اللوني في التراث الفني الاسلامي والازياء الاسلامية المزركشة ومراوح العروس  هي المراوح التي كانت تلازم الحكام والولاة  بينما الحصان يشير الى  أن وجود الحصان المصنوع من الحلوى وعليه فارسه القوي إنما يشير إلى حفل جلوس الخليفة الأسبوعي لعرض الخيل وكان الخليفة الفاطمي يمتطي الحصان في مواكبه المتعددة بالإضافة إلى أن الحصان قوي التكوين شديد الذكاء مخلص لسيده .

تماثيل السكر

وأضاف المؤرخ “إبراهيم عناني” عضو اتحاد المؤرخين العرب أنه عندما جاء الفاطميون إلى مصر عام 969 م بنوا مدينة القاهرة والجامع الأزهر، وأقاموا المهرجانات والاحتفالات في المواسم الدينية وكان على رأس هذه المواسم المولد النبوي الشريف؛ فكانت سوق “الحلاويين” تمتلئ بتماثيل السكر على هيئة السباع والقطط والخيول والعرائس.

وتابع “كانت هذه التماثيل تسمى “العلاليق”، وهي تعلق بخيوط على واجهات المحال ، كما كان الأمراء الفاطميون يقيمون المآدب الكبرى من أنواع الطعام والحلوى، ويفتحونها لعامة الناس، ويقدمون مسرحيات لتسلية الجماهير عن طريق “خيال الظل”، وتبقى الشوارع مكتظة لعدة أسابيع، وكانت المشاعل تُضاء من القلعة إلى الخانكة احتفالاً بهذه الليلة الكريمة”.

كل عام والمصريين بخير بمناسبة المولد النبوي الشريف وعلى حد قول بعض المواطنين “ربنا مايقطعها عادة”.