روما - وكالات

انخفضت أسهم أقدم بنك في العالم “مونتي دي باشي دي سيينا” في ميلان، ما جدد المخاوف بشأن مستقبله في القطاع المصرفي المتعثر في إيطاليا.

وأوقفت البورصة الإيطالية البنك عن التداول مؤقتا، بعد تراجع في أسهمه بنسبة 11 في المئة، تبعا لتقرير صادر عن البنك المركزي الأوروبي أفاد برفضه المساعدة.

وقالت وكالة اخبارية نقلا عن مصدر مصرفي أن البنك المركزي الأوروبي رفض طلبا لبنك مونتي بمنحه أسبوعين آخرين لإيجاد 5 مليار يورو من المستثمرين ليقف على قدميه مجددا.

وعقد بنك مونتي باشي اجتماعا طارئا لمجلس الإدارة، لإيجاد حل سريع قبيل محادثات الحكومة الإيطالية المتوقع انعقادها في عطلة نهاية الأسبوع.

يذكر أن مدخرات الآلاف من صغار المستثمرين قابلة للضياع، وسيؤثر هذا الفشل على القطاع المصرفي ككل، وعلى نطاق واسع قد ينتج عنه أزمة مالية في ثالث أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو.