اخبار مصر- هند بدارى

أعلنت جامعة القاهرة أن إتهام إثنين من أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب بالجامعة بالاتجار باعضاء بشرية بضبطية الرقابة الإدارية قد تم فى مستشفيات خاصة لا صلة للجامعة ومستشفياتها بها على الإطلاق .

وأضافت الجامعة أنها اتخذت إجراء وقائى سريع بوقف هذين العضوين عن العمل وإحالتهما للتحقيق داخل الجامعة .

واعربت الجامعة عن تقديرها للأجهزة الرقابية ودورها الفاعل فى مواجهة هذا الفساد الذى يضر بصحة المواطن وسمعة المنظومة الصحية فى الوطن

واكدت أن ما نسب إليهما من جرائم جنائية خطيرة يجب أن ينالا عقابهما عليها وفقاً للقانون إذا ثبت فى حقهما ، وأن الجامعة تترقب ما سوف تصل إليه التحقيقات فى هذا الأمر لاتخاذ ما يلزم من إجراءات تصل إلى فصلهما فصلاً نهائياً من الخدمة .

والجامعة تؤكد أنه لا صلة لهذه الأفعال النكراء بمستشفياتها، وتطمئن الرأى العام إلى أن المستشفيات الجامعية بجامعة القاهرة يسير العمل فيها وفقاً لآليات صارمة ومحددة يستحيل معها حدوث مثل هذا الفعل.

وتنوه عن أن المستشفيات الخاصة أو وحدات العلاج الحر والتى حدثت بها هذه الواقعة وإن اشتغل بها بعض أعضاء هيئة التدريس فى غير أوقات العمل الرسمية لا تخضع رقابياً او إشرافياً للجامعات أو إدارة مستشفياتها ، ولكن تخضع لجهات أخرى حدد القانون مسئوليتها عن متابعة هذه المستشفيات .