الإرهاب الإلكتروني .. أنماطه وسبل مكافحته

كانت شبكة الأنترنت عند إنشائها مصدرا خيرا لتبادل المعلومات والثقافة بين روادها وبعد سنوات قليلة أصبحت أكبر مركز تسوق وبيع وشراء عابر للحدود .. وما لبثت أن تحولت لبوتقة ينصهر فيها العالم أجمع بكافة شخوصه ونشاطاته . وبالطبع تسللت إليه عصابات الشر تمارس فيها كل أنماط الشر من سرقة ونصب وتهريب وتجارة غير مشروعة. ولقد ترتب على الثورة الكبيرة والطفرة الهائلة التي جلبتها حضارة التقنية في عصر المعلومات بروز مصطلح الإرهاب الإلكتروني أو الإرهاب الرقمي, وشيوع استخدامه، وزيادة خطورة الجرائم الإرهابية وتعقيدها، سواء من حيث تسهيل الاتصال بين الجماعات الإرهابية وتنسيق عملياتها، أو من حيث المساعدة على ابتكار أساليب وطرق إجرامية متقدمة، وهو الأمر الذي دعا ثلاثين دولة إلى التوقيع على أول اتفاقية دولية لمكافحة الإجرام المعلوماتي في العاصمة المجرية بودابست عام 2001م، عقب الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية في الحادي عشر من سبتمبر من العام نفسه, وفي ظل أجواء ترقب وتحسب دوليين من هجمات إرهابية متوقعة. ولكي نصف شخصا ما بأنه إرهابياً على الإنترنت، وليس فقط مخترقاً، فلا بد وأن تؤدي الهجمات التي يشنها إلى عنف ضد الأشخاص أو الممتلكات، أو على الأقل تحدث أذى كافياً من أجل نشر الخوف والرعب”. فالإرهاب الإلكتروني يعتمد على استخدام الإمكانيات العلمية والتقنية، واستغلال وسائل الاتصال والشبكات المعلوماتية، من أجل تخويف وترويع الآخرين, وإلحاق الضرر بهم, أو تهديدهم. مثل ما حصل في العام 2000م ، حينما أدى انتشار فيروس الكمبيوتر “I love you” إلى إتلاف معلومات قدرت قيمتها بنحو 10 مليارات دولار أمريكي، وفي العام 2003م ، أشاع فيروس “بلاستر” الدمار في نصف مليون جهاز من أجهزة الحاسوب. وقدّر “مجلس أوروبا في الاتفاقية الدولية لمكافحة … تابع قراءة الإرهاب الإلكتروني .. أنماطه وسبل مكافحته