اخبار مصر - اميرة ماهر

في عالم ينادي بالديمقراطية كان عام 2014 حافلا بتغيرات سياسية جاءت بها صناديق الانتخابات .. بينما ابقت على اوضاع قد لا يرضى عنها كثيرون .. رؤساء وبرلمانات يعقد عليهم الملايين شرقا وغربا آمالا في مستقبل أفضل..واستفتاءات حددت مصير شعوب..

انتخابات رئاسية في 2014

في مستهل عام 2014 انتخب البرلمان المؤقت في جمهورية أفريقيا الوسطى عمدة العاصمة بانجي كاترين سامبا ـ بانزا رئيسا مؤقتا للبلاد في محاولة لاستعادة الاستقرار والسلام للبلاد التي مزقتها الحرب الطائفية.

وانتخبت سامبا ـ بانزا في جولة التصويت الثانية في البرلمان المؤقت في 20 يناير 2014 بعد أن حصلت على 75 صوتا مقابل 53 صوتا لمنافسها ديسريه كولينغبا ابن أحد رؤساء البلاد السابقين ، وذلك في اعقاب استقالى الرئيس الانتقالي، ميشيل جوتوديا من منصبه بعد ضغوط اقليمية ومن الدولة المستعمرة السابقة للبلاد، فرنسا، لفشله في وقف العنف المسشري في بلاده.

في 2فبراير فاز سلفادور سانشيز سيرين من حزب جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني بالرئاسة في السلفادور بعد حص,له على 50.11% ضد منافسه نورمان كيخانو من التحالف الجمهوري .

في 30 مارس فاز رجل الأعمال أندرية كيسكا في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في سلوفاكيا وحصل على 60% من الأصوات ، متقدما بفارق كبير على رئيس الوزراء روبرت فيكو.

في 6 ابريل فاز لويس غييرمو سوليس من حزب العمل للمواطنين (وسط اليسار) الانتخابات الرئاسية في كوستاريكا بنسبة 78% أمام منافسه جوني أرايا مونج من حزب التحرير الوطني (وسط) الذي تحصل على 22%.

في 18 أبريل فاز الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، بولاية رئاسية رابعة، بحصوله على 81% من أصوات الناخبين متقدما على أقرب منافسيه علي بن فليس الذي حصل على 12%.

وصوت لصالح بوتفليقة (77 عاما) 8,3 مليون ناخب من أصل 11.3 مليونا بينما حصل بن فليس على 1,2 مليون صوت.

4 مايو فاز خوان كارلوس فاريلا برئاسة بنما بعد تحصله على 39% من الأصوات

18 مايو خوسيه ماريو فاز يفوز برئاسة غينيا بيساو عن الحزب الإفريقي لاستقلال غينيا والرأس الأخضر اليساري.

يوم 25 مايو تم انتخاب رئيس جديد لأوكرانيا، وهو المليونير بيترو بوروشينكو ، ويحصد 55% من أصوات الناخبين بينما حصلت منافسته الرئيسية يوليا تيموشينكو على 13 % فقط

في 26 مايو فازت الرئيسة اللتوانية الحالية داليا جريباوسكايتي في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في البلاد حيث حصلت على ّ أكثر من 59 % اصوات الناخبين ، أما خصمها من الحزب الديمقراطي الاشتراكي زيغمانتاس بالتشيتيس، فقد حصل على نحو 41 % من الأصوات.

وبفوزها، أصبحت داليا جريباوسكايتي أول رئيس للبلاد تمت إعادة انتخابه لولاية ثانية.، وتعد هذه سادس انتخابات رئاسية تجريها ليتوانيا، منذ إعلان الاستقلال عن الاتحاد السوفيتي عام 1991.

4 يونيو اعلن رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام ، فوز الرئيس السوري بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية البلاد ليفوز بفترة ولاية ثالثة، رغم الحرب الأهلية التي دخلت عامها الرابع.

حصل الاسد على بنسبة 88.7% من أصوات الناخبين في أول انتخابات تجري في ظل الدستور السوري الذي تم إقراره في العام 2012 ،

وجرت عملية التصويت في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في سوريا، ولكن لم تجر في مناطق كبيرة في شمال وشرق سوريا التي يسيطر عليها المعارضون.

9 يونيو انتخب الكنيست الاسرائيلي رؤوفين ريفلين رئيسا للكيان الإسرائيلي بعد تحصله في الدورة الأولى على 44 صوت من جملة 119 صوت. وفي الدورة الثانية تحصل على 63 صوت أمام مئير شطريت الذي تحصل على 53 صوت ، و تولى المنصب في 27 يوليو

في 15 يونيو اعلن فوز الرئيس الكولومبي المنتهية ولايته خوان مانويل سانتوس بنسبة 50.95% بالرئاسة على أوسكار إيفان زولواغا الذي كان متقدما في الجولة الاولى.

21 يونيو فاز الرئيس الموريتاني المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز بالانتخابات الرئاسية بنسبة 81.89%.

9 يوليو فاز جوكو ويدودو (الحزب الديمقراطي الإندونيسي للنضال) يفوز برئاسة اندونيسيا بنسبة 53.15% أمام فرابوو سوبيانتو (حزب من أجل أندونيسيا كبرى) الذي تحصل على 46.85%.

24 يوليو اعلن رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري الخميس انتخاب فؤاد معصوم، مرشح التحالف الكردستاني، رئيسا للجمهورية المنصب خلفا للرئيس السابق جلال طالباني زعيم الحزب ذاته.

وجاء فوز معصوم ، بعد اجراء عملية الانتخاب حصل خلالها على 211 صوتا من اصل 225 صوتا ليصبح ثاني كردي يتولى منصب رئاسة الجمهورية العراقية.

16 اغسطس أعلنت اللجنة العليا المستقلة للانتخابات بتركيا فوز مرشح حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان بالانتخابات الرئاسية من الجولة الاولى ليكون الرئيس الثاني عشر لتركيا والاول ينتخب عبر الاقتراع الشعبي المباشر بنسبة 51.79% من أصوات الناخبين.

وذكرت اللجنة أن المرشح التوافقي لأحزاب المعارضة الشعب الجمهوري والحركة القومية أكمل الدين إحسان أوغلو حصل على 38.44%، ومرشح حزب الشعوب الديمقراطية الكردي صلاح الدين دميرطاش حصل على نسبة 9.76%..

في 29 سبتمبر أدى أشرف غني اليمين الدستورية رئيسا لأفغانستان في اول عملية انتقال ديمقراطي للسلطة، واجريت الانتخابات في 5 ابريل بعد انتهاء المدة الرئاسية لحامد كرزاي وأظهرت النتائج الأولية للجولة الأولى في 26 أبريل، حصول عبد الله عبد الله على 44.9% من الأصوات يليه أشرف غني بنسبة 31.5%،

ومن ثم خاض عبد الله عبد الله وأشرف غني جولة ثانية من الانتخابات في 14 يونيو والتي حصد فيها أشرف غني على 56.44% من الأصوات مقابل 43.56% لمنافسه عبد الله عبد الله بحسب النتائج الأولية التي اعلنت في 7 يوليو وهي النتائج التي رفض الأخير الاعتراف بها منددا بما وصفها بعمليات تزوير مكثفة.

وبموجب اتفاق تم توقيعه في سبتمبر لعب فيه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري دورًا في حث المرشحين على اتفاق اقتسام السلطة عقب انتهاء عملية مراجعة نتائج الانتخابات المتنازع عليها.تم اعلان فوز غني بمنصب الرئاسة ويُسند لمنافسه عبد الله بمنصب “رئيس تنفيذي” الذي أنيطت به صلاحيات واسعة وفقًا لبنود الاتفاق.

27 اكتوبر فازت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف بولاية ثانية من أربعة أعوام، بعد حصولها على 51,45 % من الأصوات مقابل 48,55 % لمنافسها آيسيو نيفيس مرشح “الحزب الاجتماعي الديمقراطي”

وكانت روسيف التي انتخبت في 2010 في أوج العصر الذهبي لراعيها الرئيس إيناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010)، ورثت نموا اقتصاديا تبلغ نسبته 7.5 %، ووسعت أول سيدة تتولى منصب الرئاسة في أكبر بلد في أمريكا اللاتينية البرامج الاجتماعية التي يستفيد منها ربع سكان البرازيل البالغ عددهم 202 مليون نسمة مما سمح لها بالحصول على تأييد الطبقات الشعبية والمناطق الفقيرة.

في رومانيا  اعلن في 17 نوفمبر فوز رئيس حزب الوطنيين الأحرار اليميني صاحب الأصول الألمانية، كلاوس لوهانيس، على منافسه رئيس الوزراء المرشح عن الحزب الديمقراطي الاجتماعي؛ فيكتور في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الرومانية،وحصل لوهانيس على من 54 % من الأصوات ، ليصبح خلفا للرئيس “ترايان باسيسكو” الذي يتولي المنصب منذ عام 2008.

29 نوفمبر فاز رئيس وزراء ناميبيا الحاج جينغوب بمنصب الرئاسة من الدورة الأولى بنسبة 86.73% .

في الاول من ديسمبر اعلن في أوروجواي فوز الرئيس السابق تاباريه فازكيز في جولة الاعادة للانتخابات الرئاسية بنسبة 53 % على حساب منافسه مرشح يمين الوسط لويس لاكال بو ، وسبق لفازكيز “طبيب الأمراض السرطانية” أن حكم البلاد بين عامي 2005 و2010.

22 ديسمبر اعلنت هيئة الانتخابات التونسية فوز الباجي قائد السبسي بانتخابات الرئاسة، بعد تقدمه على منافسه الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي في جولة الاعادة التي جرت بينهما.

تعد انتخابات الرئاسة في تونس نهاية الانتقال الديمقراطي الذي بدأ بعد الثورة التونسية وسقوط نظام زين العابدين بن علي. وتعتبر هذه الانتخابات أيضا أول انتخابات رئاسية بعد إقرار دستور تونس 2014.

حصل السبسي مرشح حزب “نداء تونس”على 55.68%، من الاصوات مقابل 44,32%.

وكان حزب نداء تونس قد حصل على 86 مقعدا في الانتخابات التشريعية التي جرت في 26 اكتوبر من جملة 217 مقعدا تلاه حركة النهضة ب69 مقعد من جملة 217 وبعدهما بفرق شاسع الاتحاد الوطني الحر ب16 مقعدن وذلك في هي أول انتخابات ايضا بعد المصادقة على الدستور الجديد وثاني انتخابات بعد الثورة التونسية.

ومن الانتخابات الرئاسية الى الانتخابات التشريعية شهدت عدة دول استحقاقات انتخابية هامة من بينها الهند وليبيا والعراق..

الانتخابات البرلمانية الهندية

في 12 مايو اعلن فوز التحالف الديمقراطي الوطني بالانتخابات البرلمانية الهندية، مطيحا بحزب المؤتمر الهندي ” حزب غاندي” الذي يتولى السلطة منذ 10 سنوات وان كان لم يشكل حكومة منفردا منذ 1984.

تعد الانتخابات البرلمانية الهندية أضخم انتخابات على مستوى العالم، بمشاركة أكثر من 800 مليون هندي واستمرت ستة أسابيع لاختيار حكومة جديدة.

حصل التحالف الذي يضم اكثر من 10 أحزاب أهمها بهاراتيا جاناتا على 335 مقعدا من جملة 543 أي بنسبة 40.7% منهم 284 مقعد فاز بها حزب هاراتيا جانا تا او” حزب الشعب الهندوسي” ، ما يعني انه سيشكل الحكومة بمفرده

وهي المرة الاولى في تاريخ الهند التي ينفرد فيها حزب بتشكيل الحكومة .

انتخابات تشريعية في ليبيا

في 25 يونيو اجريت انتخابات تشريعية في ليبيا لاختيار برلمان جديد محل المؤتمر الوطني ، وذلك على خلفية قرار المحكمة الدستورية بعدم شرعية الحكومة المنبثقة عن المؤتمر الوطني الليبي،

وبحلول 21 يوليو اعلن نتائج الانتخابات واسفرت عن فوز التيار الليبرالي وحصوله على حوالي 3 اضعاف نسبة الإسلاميين الذين لم يحصدوا أكثر من 14 % من اصوات الناخبين.

حظي البرلمان الليبي الجديد باعتراف المجتمع الدولي، لكن المؤتمرالوطني العام رفض الاعتراف به ودخلا في نزاع ، لينتقل البرلمان المنتخب والحكومة المنبثقة عنه برئاسة عبد الله الثني الى طبرق في شرق ليبيا، بينما سيطر المؤتمر الوطني العام (البرلمان المنتهية ولايته) على طرابلس.

وفي مطلع نوفمبر اعلنت المحكمة الدستورية بطلان التعديل الدستوري الذي أدى لانتخاب البرلمان المعترف به، ما اربك المجتمع ووضع البلاد أمام حكومتين وبرلمانين يتنازعان الشرعية على السلطة.

اول برلمان عراقي بعد انسحاب القوات الامريكية

في 30 ابريل اجريت في العراق اول انتخابات برلمانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011 ، والثالثة منذ الغزو الأمريكي عام 2003.

تنافس في هذه الانتخابات أكثر من 277 حزباً وتيارًا عراقيا على 328 مقعداً في البرلمان العراقي.

وبلغت نسبة الاقتراع في الانتخابات أكثر من 60% بما يشكل أكثر من 12 مليون ناخب ممن يحق لهم التصويت وقد أُعلنت النتيجة النهائية للانتخابات في 19 مايو 2014 بفوز 15 ائتلافا وحزبا بمقاعد البرلمان اعلاها ائتلاف دولة القانون وفاز بـ 95 مقعدا .

استفتاءات مصيرية

انفصال القرم

في 16 مارس 2014 جرى استفتاء في القرم على انضمام جمهورية الحكم الذاتي في القرم من أوكرانيا إلى روسيا الاتحادية وتحولها إلى جمهورية القرم.

وفي اليوم التالي اعلن عن تأييد 96.77% من المشاركين في التصويت انضمام القرم إلى روسيا ، فيما صوت 2.5 % ممن شاركوا في الاستفتاء، لصالح بقاء القرم في قوام أوكرانيا مع توسيع صلاحياتها.

جاء ذلك على خلفية اندلاع الأزمة في أوكرانيا في نوفمبر 2013 ، التي بلغت ذروتها في بعد اندلاع ثورة 22 فبراير 2014 الذي أرغم الرئيس الأوكراني الشرعي فيكتور يانوكوفيتش على مغادرة البلاد.

كانت القرم جزءا من روسيا منذ ضمها لإمارة القرم على أثر الحرب بين الإمبراطورية الروسية والدولة العثمانية عام 1783.

بعد انهيار النظام القيصري في روسيا والثورة البلشفية عام 1917 باتت شبه الجزيرة جزءا من روسيا السوفييتية حتى عام 1954، حين وضعت تحت إدارة الجمهورية الأوكرانية السوفييتية المجاورة بقرار الزعيم السوفييتي الأسبق نيكيتا خروشوف.

بعد انهيار الاتحاد السوفييتي نال الإقليم صفة جمهورية ذاتية الحكم نص دستورها الأول (1992) على أنها “دولة ذات سيادة” واسعة الصلاحيات (بما في ذلك ممارسة السياسة الخارجية الخاصة بها)، ولها رئاسة وبرلمان وهي صفة حرمت القرم منها عام 1995 مع سنّ أوكرانيا لقانون ألغى دستور الجمهورية وعددا من قوانينها.

وتبع انفصال القرم عن اوكرانيا استفتاء آخر في اقليمي دونيتسك و لوجانيسك اجري في 11 مايو 2014 و نتج عنه استقلال إقليمي دونيتسك ولوجانسك عن أوكرانيا وتأسيس جمهورية دونيتسك الشعبية و جمهورية لوجانسك الشعبية بهدف انضمامهما لروسيا في وقت لاحق.

وشأنها شأن استفتاء القرم قوبلت هذه الاستفتاءات بالتنديد الشديد من قبل الحكومة الأوكرانية والبلدان الأوروبية والأمريكية.

الاسكتلنديون يفضلون الاتحاد

في 18 سبتمبر جرى الاستفتاء العام لاستقلال إسكتلندا ، والذي رفض فيه الناخبين استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة بنسبة 55.42% مقابل نسبة 44.58 % كانت تؤيد الإستقلال.

تم إجراء هذا الاستفتاء وفق الإتفاقية التي وقعتها كل من الحكومة الإسكتلندية والحكومة المركزية بتاريخ 15 أكتوبر 2012 وكان على الناخبين الاجابة على السؤال .. «هل ينبغي أن تكون اسكتلندا دولة مستقلة؟»

يذكر أن تاريخ هذا الإتحاد يعود إلى 1 مايو 1707 حيث انضمت مملكة إسكتلندا إلى إنجلترا لتتشكل المملكة المتحدة.