حوار: أيمن عدلـــــــي

في مباراة صعبة وقوية فاز منتخب مصر الوطني على منتخب غانا 2 للاشيئ في تصفيات مونديال كأس العالم المؤهل لروسيا 2018 وسط فرحة مصرية غمرت شوارع كل محافظات مصر وكل المواطنين.

أحرز أهداف المنتخب الوطني محمد صلاح من ضربة جزاء في الدقيقة 43 ، وعبد الله السعيد في الدقيقة 86 ليكون هذا الفوز هو فوز الإنتصار والثأر من المنتخب الغاني بعد أن خسرنا منه بسداسية في تصفيات 2014.

بهذا الفوز تكون مصر أولى المجموعة الخامسة برصيد 6 نقاط وتأتي بعدها أوغندا برصيد 4 نقاط ويليها غانا برصيد نقطة وأخيراً الكونغو بدون نقاط.
هذا الفوز يجعلنا نقترب من التأهل لمونديال روسيا بعد تعثر غانا وحصد الفراعنة أول 6 نقاط في أول مباراتين.

موقع اخبار مصر أجرى حواراً مع الناقد الرياضي والكاتب الصحفي أسامة صقر رئيس القسم الرياضي بالجمهورية.

*** في البداية كيف ترى فوز المنتخب اليوم على غانا؟
في البداية أحترم ذكاء المدير الفني للمنتخب الوطني الأرجنتيني هيكتور كوبر في إيجادة قراءته للمباراه ووضع خطة بطريقة ذكية جداً وهو يعلم تماماً الفارق الفني والبدني والتكتيكي الذي كان في صالح المنتخب الغاني لكنه تعامل مع كل هذا بخبرة ودراية كاملة لأه كان يريد م هذه المباراة الوصول إلى بر الآما والحصول على الثلاث نقاط بأي طريقة وهو ما تحقق بالفعل.

*** برأيك ما هي العوامل التى ساعدت على فوز منتخبنا في هذه المباراة المهمة؟
– لاشك أن هناك عوامل تدخلت بقوة لصالح الكرة المصرية من أهمها هي جماهير مصر الوفية والمحبة لبلدها في مشهد غاب عنا كثيراً ولكنه عاد اليوم في شكل جديد يجعلنا نتشرف بهذه الجماهير التى أظهرت مشهداً كنا لا نراه إلا في المدرجات الأوروبية وكان لها الأثر على المنتخب الوطني أثناء المباراة بكل قوة وهو ما أنعكس على أداء اللاعبين.
– عدم إنصات المدير الفني للمنتخب الوطني لأخطر عنصرين هما تصريحات المدير الفني لغانا الإسرائيلي “إفرام جراند” أو المحللين الفضائيين المصريي لأنهم كانوا من وجهة نظري أخطر عناصر التأثير على منتخبنا الوطني.
– إن وضع المنتخب المصري تحت حراسة وتركيز والبعد عن كل وسائل الإعلام كان من أهم العوامل التى أدت إلى فوزنا بهذه النتيجة.1

*** لماذا يرى البعض أن المباراة ليست فوزاً بثلاثة نقاط فقط؟
بالفعل نتيجة المباراة لم تكن فوزاً بــ3 نقاط ولكن أهم عنصر إيجابي في هذه المباراة وهذا الفوز هو عودة الجماهير المصرية العاشقة لكرة ىالقدم تدريجياً إلى مبارايات الدوري المحلي المصري وقريباً بقرار من جهة سيادية.

*** كيف ترى إختلاف أداء المنتخب في هذه المباراة بالذات؟
تعاملنا مع هذه المباراة بعقلانية كبيرة جداً وأحتلامنا المنافس فريق غانا بشكل كبير ولم نقع تحت تأثير التصريحات السياسية التى حاول الاتحاد الغاني الزج بنا فيها.

*** من هم نجوم المباراة م وجهة نظرك؟
أرى أن نجوم المباراة هم خط الدفاع بالكامل ومن خلفه حارس المرمى المخضرم عصام الحضري ومحمود تريزيجيه ومحمد عبد الشافى وعلى جبر وأحمد حجازى وأحمد فتحى ورمضان صبحي بعد مشاركته في الشوط الثاني هم بالفعل نجحوا في الحفاظ على الفوز المحقق لمنتخب مصر لأن النتيجة أعتقد أنها هدف للاشئ في الشوط الأول لأن الهدف الثاني جاء نتيجة أخطاء المنتخب الغاني والهجمات المرتدة المصرية رغم قلتها إلا أنها شكلت خطورة كبيرة على المتخب الغاني.2

*** وماذا عن أداء حكم المباراة الجابوني ايريك أوتوجو كاستين؟
أنا أعتبره أحد نجوم المباراة ويعكس التطور التحكيمي الإفريقي مما ساعد بخروج المباراة إلى بر الآمان أيضاً ساعد في ذلك الشكل الأخلاقي الراقي للاعبي المنتخب الغاني أثناء المباراة.

*** كيف أصبح موقف المجموعة الخامسة بعد فوز مصر على غانا؟
أعتقد أن موقف مصر في المجموعة الخامسة يجب أن لا يخدعنا هذا الفوز بإعتبار أن مصر قد حققت النتيجة الكاملة في المباراتين بمعني أننا نستمتع بــ العشر أشهر مقبلة كأبطال للمجوعة ولكن الواقع يؤكد أن هناك منتخب جديد وهو (أوغندا) الحصام الأسود للمجموعة سيكون منافساً شرساً للغاية كما أن المنتخب الغاني لم يفقد فرصة كاملة للتأهل لأن لديه 4 مبارايات بــ 12 نقطة فالمنتخب الذي سيحصل على 13 نقطة هو من يتأهل وبالتالي يمكنهم حصد البطاقة لو تخاذل لا قدر الله منتخبنا الوطني لأنها عادة مصرية قديمة في كل البطولات السابقة.3

*** ماذا يمثل هذا الفوز للشعب المصري؟
هذا الفوز هو ملحمة وطنية لمصر من خلال الصورة المشرفة أمام العالم كله في هذا التوقيت الصعب ومن خلال الجماهير الآبيه داخل الأستاذ 80 ألف أو قلوب الــ80 مليون مصري في بيوتهم كانوا يدعون لفوز منتخبهم الوطني وبالفعل هذا الفوز رسم البسمة على قلوب كل المصريين كباراً وصغاراً.