الرياض - أ ش أ

رفضت الحكومة اليمنية قبول خارطة الطريق التي سلمها لها إسماعيل ولد الشيخ احمد مبعوث الأمين العان للأمم المتحدة لليمن خلال استقبال
الرئيس عبد ربه منصور هادى له اليوم في الرياض .

وأوضح الرئيس اليمنى أن الحكومة الشرعية تعاملت بصورة إيجابية مع الرؤى المقدمة من المبعوث الأممى خلال مشاورات السلام في محطاتها المختلفة وآخرها الكويت وقدمت تنازلات بهدف حقن دماء اليمنيين ووضع حد لمعاناتهم بالإضافة الى ان الرؤى المقدمة كانت تهتدي ولو بالمعقول والمنطق على العكس تماما مما يقدم اليوم من أفكار تحمل اسم خارطة الطريق وهي في الأساس بعيدة كل البعد عن ذلك .

واكد هادى أن الرؤى المقدمة للحكومة اليوم في المجمل لا تحمل الا بذور حرب ان تم استلامها او قبولها والتعامل معها على اعتبار انها تكافئ الانقلابيين وتعاقب في الوقت نفسه الشعب اليمني وشرعيته التي ثارت في وجه الكهنوت والانقلابيين الذين دمروا البلد واستباحوا المدن والقرى وهجروا الابرياء وقتلوا العزل والأطفال والنساء.

وأضاف الرئيس ان الشعب اليمني الذي رفض وندد بتلك الأفكار أو ما سمى بخارطة طريق كان ليقينه بأنها ليس الا بوابة نحو مزيد من المعاناة والحرب وليس خارطة سلام او تحمل شيء من المنطق تجاهه.