إعداد/ أسامه فاروق

على مدى ثلاثة أيام تألقت شرم الشيخ وسطعت أضواؤها تحتضن كوكبة من شباب مصر يبحثون مشاكلهم ويتحدثون عن آمالهم وخططهم للمستقبل تحت رعاية الرئيس السيسي.

الثلاثاء، 25 أكتوبر أعطى الرئيس عبد الفتاح السيسى اشارة بدء فعاليات المؤتمر الوطني الاول للشباب بمدينة شرم الشيخ، معلنا انه سيقام في شهر نوفمبر من كل عام.

وانعقدت أولى الجلسات “ورشة التعليم والبحث العلمي” أكد العالم فاروق الباز ان الرئيس عبد الفتاح السيسي يدعم الشباب بكل قوته، واوضح انه لابد من التخطيط لسنوات قادمة اعتمادا على الشباب متمنيا التوفيق للجميع في المرحلة القادمة.

وأوضح الرئيس السيسي انه على قناعة تامة بأهمية التعليم وانه شاهد تجارب دول عدة متقدمة في مجال التعليم الا ان تطبيق هذا في مصر وعلى ارض الواقع يصعب تنفيذه.

كما دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي الشباب خلال مشاركته فى جلسة تقييم تجربة المشاركة السياسية للشباب في البرلمان للمشاركة بقوة فى الانتخابات المحلية لدعم جهود التنمية مؤكدا ان من يدخل الانتخابات المحلية سيكون مطالبا بأداء عمل متميز من أجل مصر.

وبدأ الرئيس السيسي فعاليات اليوم الثاني مبكرا بإرساله رسالة سلام وأمان للعالم في الماراثون الذي تقدمه سيادته صباح الأربعاء.

ثم توالت الععاليات فانعقدت “ندوة تأثير وسائل الإعلام على صناعة الرأي العام الشبابي” التي حضرها السيد الرئيس وفيها أكد الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد، ان الصحافة المصرية بخير بالرغم من المشاكل المتراكمة عليها، وما من صحفى فى العالم العربى يستطيع أن ينتقد نظامه أو يتحاور مع رئيسه بهذا المستوى الندى إلا فى مصر.

من جانبه طالب ابراهيم عيسى بالعفو عن الصحفيين المتحجزين بتهم جرائم النشر مؤكدا ان الدول التى تقوم بسجن الصحفيين هى دول ديكتاتورية ولا يمكن أن تكون مصر من ضمنهم.

واختتم الرئيس السيسي الجلسة بمطالبته للإعلام والإعلاميين بتحري الدقة والحرص على أمن الدولة وكيانها لأن عدم تحري الدقة يضر بمصر بدون قصد.

وأضاف الرئيس أن علاقة مصر ببعض الدول تأثرت بسبب ما تبثه بعض القنوات المصرية، واشار إلى أن وسائل الاعلام كانت احد اسباب رفع سعر الصرف لانها نشرت أخبار غير صحيحة.

وفي اليوم الثالث أشاد الشيخ أسامة الحديدي، الخطيب والباحث بالأزهر الشريف، في تصريحه لموقع أخبار مصر، بما تم طرحه من أفكار وما تم عرضه من مبادرات، وتمنى أن يتم الاستفادة بها، وبما يخرج به المؤتمر من توصيات، بما يصلح حال الأمة الإسلامية.

وفي “جلسة دراسة مسببات العنف فى الملاعب وعودة الجماهير” أكد حسن المستكاوي الناقد الرياضي ان الكرة  بدون جمهور كمسرح بدون جمهور، وأضاف ان المشجع المصري اصبح دخوله الاستاد أمرا غاية في الصعوبة.

ورد السيسي على مداخلة المستكاوي قائلا ان هناك فصيل بين المصريين يسعى لتعطيل مسيرة مصر وتخريب القطاع الرياضي وانا لا اقصد الشباب المتحمش لفريقه.

من جانب آخر أكد السيد الرئيس في “جلسة محاكاة الدولة المصرية” إنه لا استئثار بالسلطة فى مصر، مشددًا على أن مصر تتتغير إلى الأفضل

وفي الجلسة الختامية للمؤتمر الوطنى الاول للشباب أصدر الرئيس السيسي عدة قرارات وهى تشكيل لجنة وطنية من الشباب بإشراف من رئاسة الجمهورية لمراجعة موقف الشباب المحبوسين علي ذمة قضايا، ولم تصدر بحقهم اي احكام قضائية علي ان تقدم تقريرها علي مدار 15 يوم علي الاكثر.

كما قرر السيد الرئيس تكليف الحكومة بالتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة لمراجعة قانون التظاهر ودراسة المقترحات المقدمة من الشباب.

التقينا على مدى ثلاثة أيام لنناقش الشباب ونتحاور معهم من أجل بناء دولة قوية.

لقاءنا يتجدد كل عام وحوار جديد مع الشباب.