القاهرة - أخبار مصر

بعث الرئيس عبدالفتاح السيسي رسالة سلام للعالم في الماراثون الذي تقدمه سيادته صباح اليوم الأربعاء بمدينة شرم الشيخ في اليوم الثاني لفعاليات المؤتمر الوطني الأول للشباب والذي أعلن الرئيس انطلاق فعالياته أمس الثلاثاء.

وانتهى الماراثون الذي شارك فيه مجموعة من الوزراء، يتقدمهم وزير الدفاع، ووزير الداخلية، ووزير الشباب والرياضة، ووزير الخارجية، ووزيرة الهجرة، عند “أيقونة السلام.

جلسة ”العلاقة بين ملف الحريات العامة والمشاركة السياسية”

وشارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في جلسة ”العلاقة بين ملف الحريات العامة والمشاركة السياسية” وذلك ضمن فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الوطني الأول للشباب والذي افتتحه أمس الثلاثاء 25 أكتوبر 2016.

 

السيسي يقترح ان تكون اللقاءات مع الشباب شهرية

وانطلاقا من هذا المؤتمر أعلن الرئيس السيسي ان اللقاءات مع الشباب ستكون شهرية بدلا من كونها سنوية وقال ”لن ننتظر نوفمبر 2017 بل سنلتقي شهرياً لمتابعة مخرجات المؤتمر.

وطالب الرئيس السيسي الصحفي والإعلامي بنقل المعلومة بشكل صحيح لأن عدم تحري الدقة يضر بمصر بدون قصد، متمنيا من الجميع الا يصدر لفظ مسئ لأي شخص في العالم حتى لو كان يسيئ لنا.

وأضاف الرئيس –خلال “ندوة تأثير وسائل الإعلام على صناعة الرأي العام الشبابي”- أن علاقة مصر ببعض الدول تأثرت بسبب ما تبثه بعض القنوات المصرية.

واشار الرئيس إلى أن وسائل الاعلام كانت احد اسباب رفع سعر الصرف لانها نشرت أخبار غير صحيحة.

وأشاد الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد، بالمؤتمر الوطنى الأول للشباب وحسن تنظيمه فى مدينة شرم الشيخ، قائًلا “دلوقتى الشباب هو الموجود على المسرح واحنا بنسمعه وهذا انجاز”.

وأضاف مكرم ان الصحافة المصرية بخير بالرغم من المشاكل المتراكمة عليها، وما من صحفى فى العالم العربى يستطيع أن ينتقد نظامه أو يتحاور مع رئيسه بهذا المستوى الندى إلا فى مصر.

ابراهيم عيسى يطالب بالإفراج عن الصحفيين المسجونين بقضايا النشر

من جانبه طالب الاعلامى ابراهيم عيسى العفو عن الصحفيين المتحجزين بتهم جرائم النشر مؤكد ان الدول التى تقوم بسجن الصحفيين هى دول ديكتاتورية ولا يمكن أن تكون مصر من ضمنهم .

ولفتت النائبة مى البطران عضو مجلس النواب، إلى أن المرأة شاركت سياسياً من آلاف السنين، والحرية ليست مرتبطة بالأمن ولكنها مرتبطة بالمسئولية، والقانون ينظم ولا يعيق.

وفي لقاء مع مراسل “أخبار مصر” على هامش المؤتمر، أكد سليمان موسى سليمان أحد أهالي جنوب سيناء من المشاركين في المؤتمر الوطني الأول للشباب بشرم الشيخ أن المؤتمر يمثل رسالة سلام وأمان من مصر للعالم كله، مشيرا إلى أن الحاضرين بالمؤتمر خير دليل على الأمن في سيناء.

فيما أكد مصطفى الفقي ان الشباب غير من ملامح العالم ويجب ان يتم التواصل بين الاجيال .. وشدد على أن الدور الذي يجب ان يكون هو تقديم النصيحة وليس دور الاوصياء عليهم.

من جانبه شدد المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، على عدم قصر دور الشباب على المشاركة السياسية على الندوات والمؤتمرات بل يجب ان تكون المشاركة السياسية عن طريق المنصات الالكترونية.

فيما وجه النائب مصطفى الجندي حديثه للرئيس السيسى قائلا “انتم كبارنا.. واللى ملوش كبير يشترى له كبير ومش هتلاقى أحسن من الشباب دى عزوة.. والشباب زى الورد”.

وأكد الجندى، أن الشباب مظلوم وتعرض للظلم من أشخاص قامت عليهم الثورة، ولكل فعل رد فعل، وطالب الشباب بالنزول والمشاركة فى المحليات للحصول على نسبة كبيرة والاستحواذ على البرلمان القادم.

من جانبه حذر طارق الخولى عضو مجلس النواب، في كلمته من التظاهر الذي يسقط الدولة وأكد ان الشباب يريد ثورة لها حد تحافظ على كيان الدولة المصرية وشدد على ضرورة وجود ضوابط وان الأمن هو صمام الحماية

وبذلك نصل الى نهاية جلسات اليوم الثاني من المؤتمر الوطنى الأول للشباب بشرم الشيخ وغدا نلتقى مع فغاليات اليوم الثالث والأخير.