مكة المكرمة - أ ش أ

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن الدين الإسلامي هو دين الوسطية والاعتدال بعيدا عن الغلو والتطرف والدعوات الجاهلية.

وقال السديس – في خطبة الجمعة اليوم بالمسجد الحرام – إن “ما يثير الأسى أن نرى أقواما من أبناء الملة قد فرطوا فيما كان عليه منهج السلف فقذفوا بأنفسهم في مراجل الفتن العمياء وزجوا ببعض أبناء الأمة بإسراع إلى بؤر الفتن والصراع تحت رايات عمية ودعوات جاهلية في بعد واضح عن الاعتدال والوسطية وتشويه لشعيرة الجهاد في سبيل الله بل وأغروهم ببعض الأعمال الإرهابية من تدمير للممتلكات وتفجير للمساجد والجامعات والمستشفيات مخالفين صحيح المنقول دون مراعاة لمقاصد الشريعة ومآلاتها والسياسة الشرعية وهداياتها”.

واضاف “آخرون ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا وظفوا المآسي والأزمات لتوجهات سياسية وانتماءات فكرية أو رفع الشعارات والمزايدات والتجريح والاتهامات وهذا تفريط وجفاء ودين الله وسط بين الغالي فيه والجافي عنه ولن يخدم الأمة ويرعى مصالحها جاهل أو أحمق أو خائن أو منفر”.