صحافة عالمية - غادة جميل

صحافة بريطانية:الاوضاع الراهنة في العراق ستخلق تنظيمات ارهابية اكثر وحشية من داعش

الجارديان: الاوضاع الراهنة في العراق ستخلق تنظيمات ارهابية اكثر وحشية من داعش

مخاوف من ظهور نسخة جديدة من تنظيم داعش بدأت تلوح في الافق، صحيفة الجارديان البريطانية حذرت من الاوضاع الراهنة في العراق وتحديدا في مدينة الموصل حيث ان الاوضاع هناك تشير الى انها اصبحت بيئة حاضنة للارهاب

واشارت الصحيفة ان ما يحدث في مدينة الموصل قد يخلق تنظيما اكثر شراسة من داعش باعتبار ان عملية تحرير المدينة وما يتبعه من عمليات تدمير للبنية الاساسية قد يزيد من نسبة البطالة بين السكان وتحديدا الشباب الذي سيكون طعما سهلا للتنظيمات الارهابية

واوضحت الصحيفة ان ان مدينة الموصل تسكنها غالبية نية وان على الجيش العراقي ان يستعيد ثقة سكان المدينة ليكون حائط صد امام التنظيمات الارهابية التي قد تشكل للقيام بعمليات اكثر شراسة من التي يقوم بها تنظيم داعش

واضافت الصحيفة ان الجيش العراقي قادر على استعادة الموصل والسيطرة عليها الا ان هناك تساؤلات عدة تطرح نفسها من بينها هل ستتمكن الحكومة المركزية في العاصمة بغداد من التعامل مع سكان المدينة البالغ عددهم قرابة المليون نسمة مليون ؟ وهل الحكومة قادرة على اعادة النظام واستتباب الامن وتنفيذ القانون بعد سنتين من حكم داعش المتشدد

ونقلت الصحيفة عن مسئول امني عراقي قوله ان الهجوم على مدينة الموصل لاستعادة سيطرة الدولة عليها من داعش يجب ان يتم بمنتهى الحذر وان الهجوم قد يستغرق فترة تزيد عن شهرين ويجب الاخذ في الاعتبار ما حدث في مدينة الرمادي التي دمرت بنسبة كبيرة قبل ان تستعيد الدولة فرض السيطرة عليها

واضاف المسئول العراقي ان الرمادي التي دمرت بنيتها التحتية بنسبة تزيد عن 80% خلقت نسبة كبيرة من البطالة ادت لان تكون ارضية خصبة للارهاب وفرصة لتشكيل تنظيمات اكثر وحشية من داعش

الاندبندنت:امريكيان يقدمان ترجمة جديدة للقران الكريم لاظهار التشابه مع الدين المسيحي
قدم امريكيان احدهما مسلم والاخر مسيحي ترجمة جديدة للقرآن الكريم بهدف التأكيد على وجود تشابهات بين الديانتين، مشيرين إلى وجود صورة مغلوطة عن الإسلام فى بعض الترجمات الأخرى.

صحيفة الاندبندنت اشارت الى ان النسخة الجديدة تهدف لان تكون همزة للتقارب بين المسلمين والمسيحيين .

واوضحت الصحيفة ان الترجمة الجديدة اعدها امريكي من اصل لبناني يدعى صافي قصقص ودكتور امريكي ديفيد هونجرفورد وان النسخة اظهرت تشابهات كثيرة بين القران والانجيل يصل عددها لنو 3000 الاف تشابه وان الترجمة قدمت في كتاب حمل عنوان “القرآن مع إشارات من الإنجيل.. فهم معاصر”

ونقلت الصحيفة عن قصقص قوله ان معظم التوتر القائم فى الغرب فى فترة ما بعد أحداث 11 سبتمبر سببه خوف المسيحيين من المسلمين وان هذه الترجمة الجديدة تم إنجازها لتكون أداة للتقارب بين الديانات السماوية الثلاث وتصحيح المفاهيم الخاطئة

واشار قصقص ان هناك بعض الترجمات التى أعطت انطباعا خاطئا عن أن الإسلام غير متسامح مع الأديان الأخرى وهو امر غير حقيقي على الاطلاق

كما نقلت الصحيفة عن المؤلف الاخر دكتور هانجرفورد قوله انه يأمل أن تكون هذه الترجمة التي استغرقت عشر سنوات الجسر الذي يزيد من قوة العلاقة بين المسلمين والمسيحيين رغم الاعتراف بوجود بعض الخلافات بين الديانتين