القاهرة- أ ش أ

يلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمة هامة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتعتبر فرصة جيدة للدبلوماسية المصرية في إعطاء العالم رؤية عن ملفات النزاعات والإرهاب والتنمية وأزمة اللاجئين الدولية.

واشار السفير محمد أنيس سالم عضو المجلس المصرى للشئون الخارجية- في مقابلة خاصة بثتها قناة (الغد العربي) الإخبارية اليوم الاثنين – أن كلمة “السيسي” قد تتجه إلى المقاربات لإيجاد حلول للنزاع في منطقة الشرق الأوسط، وإيقاف الصراعات المتعددة في الدول المحيطة بمصر.

وأشار إلى أنه من الممكن أن تضغط مصر على الدول الغربية من خلال ملف اللاجئين بضرورة إيجاد حلول للصراعات المسلحة في الدول العربية، مثل (سوريا واليمن وليبيا والسودان)، التى خلفت ما يزيد عن 21 مليون لاجئ، وهو ما ساهم في تفاقم الأزمة دوليا وجعل أوروبا تعاني كثيرا خلال الفترة القليلة الماضية.

واختتم سالم، مؤكدا أن العالم ينظر إلى منطقة الشرق الأوسط باعتبارها منطقة منازعات يعاني منها وفاقد للقدرة على التحكم فيها وعاجز عن إيجاد حلول لها، مما يعزز أهمية وثقل الدور المصري في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة التى تمر بها المنطقة.