أخبار مصر/ سميحة عبد الحليم

فى زيارة هى الاولى منذ توليه مقاليد الحكم يتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسى الى الهند خلال الفترة من الأول حتى الثالث من سبتمبر المقبل .
وتأتى الزيارة تأسيسا على العلاقات التاريخية القديمة التي تربط مصر والهند التي تعد من أقدم دول آسيا القائم نظامها السياسي الداخلي على الديمقراطية البرلمانية.

وتعود تاريخ العلاقات المصرية الهندية إلى أكثر من نصف قرن شهدت خلالها تعاون مثمر بين البلدين على كافة المجالات.
ومن المقرر أن تشهد هذة الزيارة توقيع اتفاقيات بين البلدين فى العديد من المجالات، فضلا عن توطيد العلاقات الثنائية بين الجانبين.
ويرى المراقبون، أن هذة الزيارة جاءت فى وقت هام للغاية لتعزيز العلاقات مع دولة ترتيبها السادس اقتصاديا على مستوى العالم، مؤكدين أن هناك تبادلا تجاريا قائم بين البلدين، مطالبين الحكومة بالاستفادة من التجربة الهندية لإنعاش الاقتصاد المصرى.

زخم سياسي واقتصادي..

وتحظى زيارة الرئيس السيسي الى الهند بزخم سياسي واقتصادي على ضوء تزايد أهمية مكانتها الدولية والإقليمية خلال السنوات الماضية لما حققته , على الصعيد الاقتصادي , من نمو للناتج القومي يتراوح بين 7% إلي 8% سنويا وتوقعات باستمرار تحقيق نسب النمو ذاتها وزيادتها خلال السنوات المقبلة , تزامنا مع جهود توسيع وتنويع قاعدة صناعاتها الوطنية وجذب مزيد من الاستثمارات الخارجية , وتعزيز قدراتها العسكرية وصناعاتها الوطنية ذات الصلة.

وتسعي مصر إلي الزخم السياسي للعلاقات المصرية الهندية علي النحو الذي تمتعت به تلك العلاقات تاريخيا خلال عقدي الخمسينات والستينات من القرن الماضي . وتبني رؤية  براجماتية علي المدى المتوسط لاستعادة أهميتها الإستراتيجية لدي الهند بزيادة وتنويع التبادل التجاري (يبلغ حاليا نحو 4 مليار دولار أمريكي سنويا) , والنجاح في     جذب المزيد من الاستثمارات الهندية (تبلغ حاليا نحو 3 مليار دولار أمريكي) .

التواجد الثقافي..

وترنو الزيارة الى تعزيز التواجد الثقافي وتنشيط أواصر الروابط الشعبية والحضارية بين البلدين.
فضلا عن بحث تعظيم الاستفادة من إمكانيات التعاون والاستثمار المشترك في مجالات البتروكيماويات وبخاصة في ظل اكتشافات مصر لحقول البترول والغاز الطبيعي , والطاقة الجديدة والمتجددة وصناعات الأسمدة واحتياطيات مصر من الفوسفات.

وهناك اهتمام مصري أيضا بفتح المجال أمام تعزيز التعاون الفني في عدد من المجالات للاستفادة من تجارب الهند في تشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والتقدم الذي أحرزته في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والطب والصناعات الدوائية وتكنولوجيا الفضاء والتعليم وبخاصة التعليم المهني , وتكنولوجيا تدوير المخلفات , ومنها المخلفات الإلكترونية وصناعة الوقود الحيوي , حيث تمتاز التكنولوجيا التي تتبناها الهند بتكلفتها الاقتصادية المقبولة مقارنة بدول أخرى .كما تهدف الزيارة  الى تعزيز حركة السياحة الهندية إلي مصر.

وتسعى الهند منذ فترة في المحافل الدولية للحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن , كما أنها من بين الدول التي تجابه مخاطر الإرهاب , وتنادي بإحياء مبادرة المعاهدة الشاملة لمواجهة الإرهاب الدولي والتي طرحتها الهند في الأمم المتحدة عام 1996 , وتسعى الى الحصول على دعم دولي لتطوير مصادر الطاقة المتجددة والاستغلال السلمي للطاقة النووية  وغيرها من قضايا يتلاقى فيها الاهتمام الدولي مع وضوح الرؤية الداخلية للحكومة الهندية بشأن التوظيف الأمثل لهذا الاهتمام لتحقيق الأولويات الوطنية.

وقد نجحت نيودلهي في تعظيم دورها بالمجموعات والتجمعات الدولية كمجموعة العشرين والبريكس والإيبسا والسارك والانضمام لمنظمة شنغهاي للتعاون والسعي للإنضمام لمجموعة الموردين النوويين رغم عدم عضويتها بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

تدفق العلاقات..

و استمر تدفق العلاقات السياسية القوية بين مصر والهند , حيث توالت زيارات وزراء الهند الى القاهرة خلال عام 2015 , حيث قام وزير الدولة الهندي للشئون البرلمانية والأقليات بزيارة مصر في يوليو من العام الماضي سلم خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي دعوة من الرئيس الهندي براناب موخرجي للمشاركة في القمة الثالثة لمنتدى (الهند أفريقيا ) , وشارك وزير النقل البحري والبري والطرق الهندي في الاحتفال بافتتاح قناة السويس الجديدة , ثم زيارة وزيرة الخارجية الهندية للقاهرة في أغسطس الماضي.

وتلا ذلك لقاء الرئيس السيسي مع رئيس وزراء الهند علي هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك , وأخيرا زيارة الرئيس السيسي لنيودلهي للمشاركة في قمة منتدى (الهند / أفريقيا) استجابة وتقديرا لطلب رئيس الوزراء الهندي خلال لقاء نيويورك.

وعقد البلدان الجولة الحادية عشر للمشاورات السياسية بنيودلهي في ديسمبر 2015 علي مستوي مساعدي وزيري الخارجية , حيث تم خلالها مراجعة جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين وكيفية تطويرها وتعزيز مجالات التعاون القائمة , والإعداد لاجتماع الدورة السابعة للجنة المشتركة برئاسة وزيري الخارجية والمتوقع عقدها قبل نهاية العام الجاري , وكذلك تبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام     المشترك.

إضافة للاتصالات السياسية رفيعة المستوي , قام نائب مستشار الأمن القومي الهندي بزيارة للقاهرة في يوليو 2015 , وقامت السيدة مستشارة الأمن القومي فايزة أبو النجا بزيارة نيودلهي في ديسمبر 2015 , كما انعقد الاجتماع الأول لمجموعة العمل المشتركة لمكافحة الإرهاب بين مصر والهند بنيودلهي في يناير 2016 , الأمر الذي يرشح التعاون الأمني ليكون أحد دعائم تعزيز العلاقات الثنائية خلال الفترة القادمة في ظل     تصاعد خطر الإرهاب , ووجود صلات بين الجماعات والتنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط وجنوب آسيا وبخاصة في ضوء القلق الهندي من انعكاسات النشاط الملحوظ بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة الهندية بباكستان وبنجلاديش , وتنظيم “داعش” الذي نفذ عددا من الهجمات الإرهابية مؤخرا ببنجلاديش , والذي تزامن مع قيام السلطات الهندية بإلقاء القبض علي عدد يقدر بالعشرات ممن يشتبه في انتمائهم لداعش خلال العام الجاري.

التبادل التجارى ..

واستمرت العلاقات التجارية والاستثمارية وغيرها من أوجه التعاون الثنائي في التطور والنمو خلال الأعوام الماضية , حيث شهد البلدان انعقاد اللجنة التجارية المشتركة ومجلس الأعمال المصري الهندي المشترك بالقاهرة في مارس 2016 , وواصلت الشركات الهندية (يقدر عددها بنحو خمسين شركة) عملها وتعزيز استثماراتها في مصر بشكل مطرد , وأعلنت شركة سانمار (أكبر الاستثمارات الهندية في مصر) عن زيادة رأس مالها المستثمر ب` 300 مليون دولار لتصل إجمالي استثمارات الشركة في مصر إلي نحو 1,5 مليار دولار , وإجمالي حجم الاستثمارات الهندية في مصر حاليا لقرابة 3 مليارات دولار , وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال العامين الماضيين نحو 4 مليارات دولار.

وعلي صعيد الاستثمارات المصرية العاملة بالسوق الهندي , انضمت شركة كابسي لشركة السويدي كمستثمر في الهند  وشرعت الشركة في تشييد مصنعا لها في ولاية كارناتكا بجنوب الهند , علما بأن مصنع شركة السويدي بولاية أوتار براديش المتاخمة لنيودلهي يواصل إنتاجه والتصدير لأفريقيا , كما تقوم شركة مودرن بيتوميد بإنشاء مصنع مواد عازلة في ولاية جوجرات.
واستمر اهتمام البلدين بتعزيز التبادل الثقافي , حيث أقامت السفارة الهندية في القاهرة مهرجانها السنوي الذي يحمل عنوان “الهند علي ضفاف النيل” للعام الرابع علي التوالي والذي استمر لفترة ممتدة تقارب الثلاثة أسابيع , إضافة إلي إقامة سلسلة من الفعاليات الثقافية والفنية بعدد من المحافظات المصرية
(القاهرة والإسكندرية وبورسعيد والإسماعيلية وبني سويف) بمشاركة مثقفين وكتاب وصحفيين وفرق فنية هندية , وغير ذلك من الأنشطة ذات الصلة.

على  جانب آخر تعددت الأنشطة الثقافية المصرية في الهند حيث حرصت مصر على التواجد بالمعارض والمهرجانات الدولية التي تنظمها الهند (موسيقي وفنون شعبية وسينما) , وكذلك إقامة معارض فنية تضمنت زيارة فرق مصرية الى عدد من المدن والولايات الهندية , وإحياء اليوم العالمي للغة العربية والتواصل مع عدة جامعات ومؤسسات تعليمية هندية , وإيفاد الأئمة والوعاظ خلال شهر رمضان الكريم.