أخبار مصر

كتب – حمودة كامل
أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ، فيكتوريا نولاند، عن استمرار دعم الولايات المتحدة لمصر في عملية التحول الديمقراطي بعد انتخابات برلمانية ناجحة، والتزام بلادها بعلاقات ثنائية قوية مع مصر وبضمان استقرارها المالي والاقتصادي .
وأكدت نولاند، في بيان صحفي السبت ، حصل موقع اخبار مصر على نسخة منه، على أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين والتي ستظل قوية بالرغم من قضية الأمريكيين المتهمين في قضية المنظمات غير الحكومية، واستطردت قائلة “لقد كنا جميعا مركزين خلال الأسابيع القليلة الماضية على موضوع المنظمات غير الحكومية، وهو موضوع يدعو للقلق الشديد المستمر من جانب الولايات المتحدة، ولكن من المهم أيضا التأكيد على أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بعلاقات ثنائية قوية مع مصر، وعلى الرغم من التوترات الأخيرة، والخلافات حول بعض القضايا، إلا أن أسس هذه العلاقة الاستراتيجية لا تزال قوية”.
وأضافت المتحدثة: “إننا نواصل العمل معا لحماية السلام والأمن الإقليميين ومعالجة النطاق الكامل للقضايا الإقليمية المطروحة أمامنا.. والولايات المتحدة ملتزمة بدعم عملية التحول إلى الديمقراطية في مصر، وترحب بالتقدم الذي تم إحرازه في مصر في إجراء انتخابات حرة لكل من مجلسي البرلمان”.
وأشارت نولاند إلى حرص امريكا على مواصلة الوقوف لجانب مصر لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي، وتعهدت ببذل الجهود مع صندوق النقد الدولي لتحقيق الاصلاحات الاقتصادية وتنفيذ كافة برامج الإصلاح بالتعاون مع كل الجهات المانحة الأخرى، موضحة أن كلا من الولايات المتحدة ومصر شركاء لعقود مضت وسيظلون كذلك لعقود تالية.
وكانت الولايات المتحدة قد هددت بقطع المعونة عن مصر ووقف المساعدات العسكرية والاقتصادية ، في حال أصرت مصر على منع المواطنين الأمريكيين المتهمين في قضية المنظمات غير الحكومية من السفر وقدمتهم للمحاكمة.
غير ان السلطات المصرية سمحت مؤخرا لهؤلاء الأمريكيين بالسفر ومغادرة البلاد ، المر الذي اثار حفيظة العديد من القيادات الشعبية والحزبية والسياسية، حتى أن بعضهم وصف ذلك الإجراء بغير القانوني.
كما تعالت الأصوات من قبل أعضاء بالبرلمان وكذا بعض مرشحي الرئاسة يطالبون المجلس العسكري بتقديم تفسير وتفاصيل لهذه القضية والقرارات التي تم إتخاذها بهذا الشأن.