اخبار مصر - دعاء عمار

“نيويورك تايمز”

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن تقرير لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي بشأن ممارسات التعذيب لوكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه” يرفض فكرة أن يكون تعذيب المعتقلين قد ساهم في العثور على “أسامة بن لادن”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه قبل أشهر من العملية التي قتلت بن لادن في عام 2011 أعدت “سي آي إيه” سرا خطة علاقات عامة من شأنها التأكيد على أن المعلومات التي جمعت من خلال برنامج الاستجواب مثار الخلاف لعبت دورا في تعقبه, وذلك بحسب ما أوضحه مسئولو الوكالة الاستخباراتية للكونجرس الأمريكي.

وأضافت الصحيفة أنه بحسب تقرير مجلس الشيوخ فإن الأغلبية العظمى من المعلومات الاستخبارات بشأن رسول القاعدة الذي قاد الوكالة للعثور على بن لادن تم الحصول عليها في الأساس من مصادر غير مرتبطة ببرنامج الاعتقال والاستجواب الخاص ب”سي آي إيه”, كما أن المعلومات الأدق من أحد المعتقلين لدى الوكالة حصلت قبل تعريض المعتقل إلى أساليب الاستجواب المغلظة.

وبحسب التقرير فإن معظم الوثائق والبيانات والشهادات من وكالة الاستخبارات المركزية فيما يخص وجود صلة بين تعذيب المعتقلين ومطاردة بن لادن غير دقيقة وليست متطابقة مع سجلات الوكالة.

ونوهت الصحيفة إلى أنه في مارس من عام 2011 جهز مكتب الشئون العامة بوكالة “سي آي إيه” مادة لتنشر بعد عملية تصفية بن لادن وتتضمن تطويرا في لغة متفق عليها من شأنها التأكيد على الطبيعة المهمة للمعلومات التي أفاد بها المعتقلون في تحديد هوية رسول بن لادن.

 

“سي ان ان”

ذكرت شبكة “سي ان ان” أن رئيس وكالة الاستخبارات الأمريكية السابق “مايكل هايدن” هاجم تقرير الكونجرس حول وسائل التعذيب القسرية التي استخدمتها الـسي اي ايه في التحقيق مع المشتبه بهم بقضايا إرهاب خلال فترة ولاية الرئيس السابق “جورح بوش”، قائلا:”أعتقد أن الخلاصة التي وضحوها كانت هجومية في تحليلها”.

ومن جانب اخر أكد الرئيس البولندي السابق “الكساندر كواسنيوسكي” إن بلاده قد وافقت على تقديم منشأة للحكومة الأمريكية داخل البلاد حيث يمكن للاستخبارات الأمريكية الحصول على معلومات من مصادر إلا أنه لم يكن على علم بما كان يجري داخل هذه المنشأة.

 
“واشنطن بوست”

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن الحكومة العراقية طالبت وزير الدفاع الأمريكي “تشاك هاجل” بتقديم المزيد من الدعم العسكري من طائرات حربية وأسلحة ثقيلة للجيش العراقي لدحر عناصر داعش من أراضيه.

وبحسب الصحيفة فقد شدد “هاجل” على الدعم الكبير الذي تقدمه واشنطن لبغداد في مجال مقاومة الإرهاب، ولكنه أكد في الوقت ذاته أن الحرب مع داعش تخص العراقيين وحدهم.